منوعاتاختيار المحررينثقافةدين وحياةغير مصنف

“قنديل المولد” في تركيا: يوم مشهود منذ العثمانيين إلى اليوم

عندما يجمع " الموْلِد" التركي والعربي والكردي ،ويُوَحِّد الليبرالي بالإسلامي والشيوعي

 

 

“يطلقون عليه “قنديل المولد”، فالمسلمون في زمن السلطان سليم الثاني كانوا يحيون المناسبات الدينية بإشعال القناديل على مآذن المساجد، وكان إحياء ذكرى مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم  في المساجد التركية قد بدأت في عهده.

 

دعونا نعود قليلاً للوراء ونستعرض كيف كانت الدولة العثمانية تحتفل بالمولد النبوي، ففي البداية كانت المراسم تُعقد كمناسبة رسمية رفيعة المستوى في إدارة قصر الباب العالي ابتداءً من عام 1910م.

 

 

في ليلة الحادي عشر من ربيع الأول، أي الليلة التي تسبق الثاني عشر من ربيع الأول ليلة ميلاد النبي، تبدأ المراسم الرسمية بحضور السلطان والوزراء والمسؤولين.

 

بالتدريج بدأ ينتقل الاحتفال من المستوى الرسمي إلى الشعبي، فيجتمع الناس في بعد صلاة العشاء في ساحة مسجد السلطان أحمد أمام قصر الباب العالي، وكان يُخصص مكان مثل المسرح لجلوس السلطان وأئمة الجوامع الكبيرة والعلماء الواعظين والمؤذنين جميلي الصوت.

 

بلهفة وشوق ينتظر الجميع الاحتفال من الرجال والنساء، التي يُستفتح بتلاوة للقرآن الكريم، ويتبعها إلقاء عالم موعظة عن حياة النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن يصل الاحتفال لفقرة مسابقة أجمل الأصوات في الأذان.

 

أما على المستوى الشعبي فالاحتفال بالمولد النبوي  في يومي الحادي عشر والثاني عشر من ربيع الأول في أحد الجوامع الكبرى بمدينة إسطنبول. ويتم دعوة بعض المسؤولين رفيعي المستوى وبعض أئمة الجوامع الكبرى.

 

ولا يخلو الاحتفال من توزيع الضيافة المكوّنة من صناديق حلوى صغيرة، و”الشربة العثمانية” وعصير ليمون بالنعنع ويتبادل  المحتفلون المباركة والتهاني، أما الاحتفال الرسمي فكان يبدأ بعد صلاة العشاء، وكانت تُعلق فوانيس أمام البيوت والمحلات التجارية.

 

 

الاحتفالات قديما

 

 

اللفتة الإنسانية التي كان يقوم بها السلاطين العثمانيين في مولد النبي عليه الصلاة والسلام هي الإفراج عن بعض السجناء ذوي الأحكام الخفيفة.

 

أما في الوقت الحالي فتحتفل تركيا بكافة قومياتها ومذاهبها بالمولد النبوي بمشاركة التركي والكردي والعربي، وأتباع المذاهب السنية والعلوية والبكتاشية والشيعية، والأحزاب الإسلامية والليبرالية والاشتراكية والشيوعية، لكن مرتين في العام على عكس الدول الإسلامية التي تحتفل مرّة واحدة فقط. فتركيا تحتفل في الثاني عشر من شهر ربيع الأول للسنة الهجرية وكذلك خلال شهر إبريل/نيسان، بالنظر إلى أن النبي محمد عليه الصلاة والسلام ولد بتاريخ 20 أبريل/نيسان من عام 571 الميلادي.

 

تُقام الاحتفالات في الساحات العامة تتخللها الأهازيج والمدائح النبوية، ويكثر باعة الطعام والحلوى وتوزع الحلويات والمشروبات على الناس، وتشتهر عند الأتراك أكلة  “الكعك الصغير” التي تميز احتفالهم هذا عن غيره من الأيام العادية. كما تنشط الجمعيات الخيرية والدعوية بتوزيع كتيبات للسيرة النبوية  التي تتناول سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام.

 

 

الاحتفالات قديما

 

 

يعتبر الأتراك أن ذكرى المولد النبوي فرصة للتوبة وكثرة الاستغفار وتجديد العهد مع الله، فيتوجهون إلى المساجد لأداء الصلاة جماعة خصوصاً صلاتي المغرب والعشاء. في جلسات جماعية في المسجد يقوم الأتراك بترديد “الصلاة والسلام عليك يا رسول الله” ويقرؤون القرآن ويستمعون له ويحرص الأئمة  إلى تفسير العديد من الآيات القرآنية الكريمة. ويتحدثون عن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، عدا عن اهتمامهم بالدعاء والتوجه إلى المساجد لصلاة الجماعة خصوصا صلاتي المغرب والعشاء، كما يحث الأئمة والخطباء على مد يد العون للفقراء والتبرع لهم.

 

 

مسجد تشاملجا

 

 

في هذا العام،  شارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان افتتاح فعاليات أسبوع المولد النبوي الشريف بمدينة إسطنبول، واعتبر أن الاعتناء  بالسيرة النبوية مصدر إلهام للجيل الحالي وللأجيال القادمة خلال كلمة ألقاها خلال المناسبة. وأكد الرئيس التركي على أنّ علاقة المسلم بدينه تكون قوية بقدر قوة علاقته مع السنة النبوية ومع حياة الرسول: “علينا تأمل وتطبيق كل صفحة وكل مرحلة من حياة الرسول عليه الصلاة والسلام”.

 

 

افتتاح فعالية المولد -رجب طيب اردوغان

 

 

ومن مميزات مساجد اسطنبول تزين مساجدها ب “المحيا”؛ فقد  تزّين هذا العام مسجد “تشاملجا” أكبر مسجد في إسطنبول بأنوار “المحيا” احتفاء بالمولد النبوي الشريف التي تحتوي عبارات التهاني بالمولد النبوي مرفقة بالعلم التركي.

و”المحيا” هي لافتات ضوئية تعلق في شهر رمضان والمناسبات الدينية الإسلامية بين مأذنتي المساجد الكبيرة في تركيا، وتحمل عبارات دينية تتغير على مدار الشهر الفضيل أو المناسبة، ويرجع تاريخها إلى العهد العثماني.

الوسوم

آلاء الرشيد

كاتبة صحفية من سوريا

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.