منوعاتسياسة

الCNN تهزم ترامب

This post has already been read 17 times!

 

قضت محكمة أمريكية بإلزام ساكن البيت الأبيض دونالد ترامب  بإرجاع بطاقة إعتماد الصحفي جيم أكوستا، لتنتصر السلطة القضائية للسلطة الرابعة ، ولا عزاء لسلطة ترامب التنفيذية. 

النزاع القضائي تجاوز مسألة منع صحفي من حضور الندوات الصحفيّة بالبيت الأبيض إلى قضايا أعمق بكثير، من بينها صلاحيات السلطة التنفيذية (رئيس الولايات المتحدة الأمريكية) والمرجعيّة الدستورية لحرية الصحافة وعلويّتها ، بالإضافة إلى مسألة العلاقة الإستثنائية وغير المسبوقة بين دونالد ترامب والإعلام. 

القرار القضائي جاء في وقتٍ كان  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأعضاء بالكونغرس الأمريكي، ينتظرون صدور حكم قضائي  يتيح لإدارة البت الأبيض  السماح للصحفيين بالوصول إلى الرئيس أو منعهم من ذلك.

 

القاضي المُكلّف بالنظر في فضيّة المراسل التي غدت “قضية رأي عام  دوليّة ” أمر أمس الجمعة  البيت الأبيض بإعادة العمل ببطاقة إعتماد  صحافي في شبكة “سي إن إن” معتمد لديه، بعد أن منع من دخول المقر الرئاسي الأميركي إثر جدال حاد مع الرئيس دونالد ترامب خلال مؤتمر صحافي.

ووفق القرار القضائي أيضا ” لا يجوز منع الصحافي من العمل في البيت الأبيض طالما لم يتم البت القضاء في القضية”.

 

 

واعتبر قاضي المحكمة تيموثي كيلي أن الصحفي أكوستا تعرض لأذى لا يمكن إصلاحه بسبب إقدام البيت الأبيض على سحب تصريحه، مشددا على رفض ادعاء البيت الأبيض أن “سي أن أن” يمكنها استبدال مراسل آخر بالمراسل أكوستا.

وقال القاضي الأمريكي إنه يجب أن تكون هناك إجراءات قانونية منتظمة لكي يمنع صحافي من دخول البيت الأبيض، مضيفا أنه “طالما هناك مرافعة بخصوص القضية، يجب إعادة هوية الصحافة للمراسل والسماح له بدخول البيت الأبيض”.

 

أكوستا مراسل شبكة سي ان ان معتمد في البيت الأبيض

 

وإثر إصدار الحكم المؤقت لصالح مراسل شبكة CNN، أعلن البيت الأبيض على الفور أنه سيعيد “بشكل مؤقت” بطاقة اعتماد الصحفي أكوستا، باعتبار “أنه لا يوجد حق مطلق للدخول إلى البيت الأبيض طبقا للمادة الأولى” من الدستور”.

وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض ساره ساندرز  “ردا على المحكمة سنعيد بشكل مؤقت بطاقة اعتماد الصحافي. كما سنضع أيضا قواعد وآليات للتأكد من أن تجري المؤتمرات الصحافية بشكل منظم ومتوازن.

لكن  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هدد مراسل شبكة “سي إن إن” جيم أكوستا بالطرد مجددا من البيت الأبيض، وفي مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية قال ترامب: “إذا أساء (جيم أكوستا) التصرف مجددا فسأطرده من البيت الأبيض، أو سأضطر إلى إلغاء المؤتمر الذي يوجد به”.

 


وكانت شبكة “سي أن أن”، قد رفعت دعوى قضائية على البيت الأبيض بتهمة انتهاك التعديل الدستوري الأول لحماية حرية الصحافة وممارسة المهنة، مطالبة إياه بتسهيل دخول الصحفيين للبيت الأبيض وحماية حقهم في الوصول إلى المعلومة، وذلك بعد أن  ألغت إدارة ترامب اعتماد مراسلها  أكوستا بعد دخوله في سجال حاد مع الرئيس خلال مؤتمر صحفي أعقب صدور نتائج انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأخيرة، في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

وفي وقت أصرت إدارة الرئيس دونالد ترامب على أنه من حقها السماح للصحفيين بالوصول إلى الرئيس أو منعهم من ذلك، أعلنت مجموعات إعلامية أميركية بينها وكالة “أسوشييتد برس” و”بلومبرغ” و”فيرست لوك ميديا ووركس” و”غانيت” و”معهد النادي الصحفي الوطني” و”أن بي سي نيوز” و”نيويورك تايمز” و”بوليتيكو” و”صندوق الدفاع عن حرية الصحافة” و”إي دبليو سكريبس كومباني” و”يو أس أي توداي” و”واشنطن بوست”، وعلى رأسها  “فوكس نيوز، المملوكة لـروبرت مردوخ حليف ترامب، انضمامها إلى المعركة القضائية التي تخوضها “سي أن أن” لإعادة تصريح كبير مراسليها في البيت الأبيض. 

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.