منوعات

ترامب “يُحَارب” مقترح الجيش الأوروبي لماكرون… بتغريدة

This post has already been read 3 times!

 

 

في  تغريدة جديدة مثيرة للجدل سخِرَ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ومن مقترحه حول الجيش الأوروبي!

فقد استهدف ترامب في تغريدته المنشورة يوم 13 تشرين الثاني/نوفمبر الرئيس الفرنسي  وتحديدا تصريحاته التي دعا فيها إلى تكوين جيش أوروبي ، لمواجهة ما أسماه بالتهديد الصيني والروسي والأمريكي.

 

وقال ترامب في منشوره :  “ماكرون يدعو لإنشاء جيشه الخاص لحماية أوروبا ضد الولايات المتحدة والصين وروسيا، لكنّ ألمانيا هي من كانت السبب في الحرب العالمية الأولى والثانية، كيف ستتعامل فرنسا مع هذا الأمر؟”

 

 

وتابع: “كنت أعلم أنّ الفرنسيين بدأوا في تعلّم الألمانية في باريس، قبل أن تتدخل أمريكا وتنقذهم. ستدفعون للناتو أم لا؟ ”

واستطرد “بالمناسبة أيضا، عندما لم تتمكن المروحية من الطيران إلى المقبرة الأولى بسبب الأمطار وضعف الرؤية، اقترحت بقيادة السيارات إليها، لكن الخدمة السرية رفضت ذلك، لأنها بعيدة جدا عن المطار، وسيستلزم ذلك إغلاق باريس كلها تقريبا، والخطاب كان في اليوم التالي… القليل من التدقيق في تلك الأخبار المزيفة”.

توتُّر العلاقات…

 

 

وسبق لترامب أن ندّد بتصريحات ماكرون حول الجيش الاوروبي الموحّد، حال وصوله إلى العاصمة الفرنسية باريس يوم الجمعة 9 تشرين الثاني/نوفمبر، للإحتفال بمئوية نهاية الحرب العالمية الأولى، وقال إنّ اقتراح ماكرون مهين جدا، ولكن بما أنه يفكر في ذلك، فربّما على أروبا ان تسدّد أوّلاً  مساهمتها في حلف شمال الأطلسي الذي تموّل الولايات المتحدة جزءا كبيرا منه”.

 

 

وقد حاول الرئيس الفرنسي حاول تبديد أجواء التوتّر التي سادت زيارة ترامب، خلال استقباله في قصر الإيليزيه، وصرّح أن إنشاء جيش أوروبي هو لغايات دفاعية بالأساس وليس لمعاداة الولايات المتحدة او إلحاق الضرر بها. وقال ترامب بدوره إنّ العلاقات بين البلدين أقرب مما تبدو عليه، والولايات المتحدة تريد أوروبا قوية . لكن رغم التصريحات المُطمئنة طغى  البرود على الحوار بين الرئيسين.

ماكرون غير معنيّ بالردّ …

في مقابلة له مع قناة “سي أن أن ”  قال الرئيس الفرنسي ماكرون إنّه غير معني بالرد على تعليق ترامب عبر تويتر.  في المقابل انتقد المبالغ المالية التي يخصصها الإتّحاد الأوروبي لاقتناء أسلحة من الولايات المتحدة، وأوضح أنّ فكرة إنشاء جيش موحّد هي لزيادة الاستقلال الذاتي لأوروبا.

وانتقد ماكرون أيضا، في خطابه  خلال مراسم مئوية  انتهاء الحرب العالمية الأولى، “الشعبوية” التي يتّسِمُ بها بعض زعماء العالم، واعتبرها “خيانة للوطنية”، وقال ماكرون إنّ مقولة ” مصالحنا أوّلاً ” تضحّي بالقيم الأخلاقية للأمم، وهي الجملة التي تجسّدها سياسة ترامب في العالم.

وشهدت العلاقات الفرنسية الأمريكية تقاربا بعد تولّي الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون السلطة ، وتمّ تبادل الزيارات بين الرئيسين، لكنّ الحرب الجمركية التي أعلنها ترامب على العالم عقّدت العلاقات بين أوروبا والولايات المتحدة .

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.