دين وحياة

رئيس الشؤون الدينية التركي يدعو لتوحيد الجهود لمكافحة الإسلاموفوبيا في أوروبا

 

دعا رئيس الشؤون الدينية التركية علي أرباش، إلى تكثيف الجهود من أجل محاربة الإسلاموفوبيا المتزايدة في أوروبا، حاثا على تكثيف الجهود من أجل إظهار حقيقة الإسلام والنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

 


وقال أرباش، في كلمة افتتاح الدورة الثامنة عشر للمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث في إسطنبول، “يبدو أنَّ من أهمِّ مجالات التعاون المشترك الآن في الساحة الأوروبيّة النضال للقضاء على الإسلاموفوبيا المنتشرة إما بيد الأعداء أو بيد من جهل منّا مقصد هذا الدين الحنيف”.


وكان رئيس الشؤون الدينية التركية علي أرباش، قد دعا في كلمة ألقاها خلال افتتاح فعاليات الجمعية العمومية لــ”الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” في دورتها الخامسة، التي انطلقت، مساء السبت الماضي، في مدينة إسطنبول، علماء المسلمين إلى قيادة العالم الإسلامي للوحدة، لإنشاء عالم يمكن العيش فيه بأمان بعيدا عن المشكلات التي تكمن في التفرقة.

 

وأشار أرباش أن “الدول الإسلامية تحت حصار من الفقر والإرهاب والبؤس، وتعاني من مشاكل متفاقمة، وبسبب هذا الواقع المؤلم، يقع على عاتقنا مسؤولية كبيرة في تقديم المبادئ والقيم الإسلامية للعالم بأسره”.


وأوضح أنه “من أجل بناء مستقبل أفضل، علينا أن نتناول المشاكل التي تعاني منها دولنا بشفافية، وجدية، ودون تأخير أو تعطيل”.


ورأى أرباش أن “تنظيمات فتح الله غولن وبي كا كا وبوكو حرام وداعش والقاعدة، كلها حركات إرهابية تهدف إلى ضرب المسلمين، ولهذا فيتوجب علينا إنشاء عالم يمكن العيش فيه بأمان”.


وأضاف: “علينا فهم القرآن الكريم والسنة بشكل صحيح، وبفراسة قوية، لأن الفهم الخاطئ وعدم الشفافية تسبب مشاكل فردية لا تحمد عقباها، وأن أكثر من يتأثر سلبيا من السلوكيات الخاطئة هو الإسلام نفسه والمسلمون، لاسيما الشباب”.

وللإشارة فقد انطلقت في إسطنبول، الأسبوع الماضي، فعاليات الجمعية العمومية لــ”الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”، بمشاركة أكثر من 1500 عالم، من أكثر من 80 دولة؛ حيث تعد الاجتماع الأكبر من حيث عدد المشاركين فيه منذ تأسيس “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” عام 2004، حسب مراسل الأناضول.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد