سياسة

خلال لقائه بالوفد الإنجيلي..بن سلمان انتقد أردوغان واعتبر أن مقتل خاشقجي “خطأ غير مقبول وعمل شنيع”

 

كشف جويل روزنبرغ، رئيس وفد الإنجيليين الأمريكيين، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قد أبلغ الوفد بأنه بصدد معاقبة المسؤولين عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي، كونها “خطأ غير مقبول وعمل شنيع”.

 

وقال “روزنبرغ”، الذي عمل سابقا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والذي كان قد التقى، رفقة وفد إنجلي، الخميس الماضي، ولي العهد السعودي في الرياض،  إن ولي العهد ” محمد بن سلمان لم يكن مدافعا عن مقتل خاشقجي، كان يسمع لنا، ووصف الأمر بأنه عمل شنيع وخطأ مروع”، وفق وكالة الأناضول التركية.

ووفقا لتصريحات رئيس الوفد، فقد وصف بن سلمان جريمة  قتل خاشقجي بأنها “خطأ غير مقبول بالكامل، وكارثة تأتي في وقت يهدد جميع الإصلاحات التي يحاول القيام بها لجعل حياة السعوديين أفضل، والحماية من الأعداء: إيران، والإخوان المسلمين، وحزب الله، وحماس، وتنظيم القاعدة وداعش”، حسبما نقل عن بن سلمان.

وأفاد رئيس الوفد الذي يحمل الجنسيتين الأمريكية والإسرائيلية، خلال مقابلة مع القناة العاشرة الإسرائيلية، الأربعاء، أن ولي العهد انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إضافة إلى الإيرانيين والروس مشددا على ضرورة ألا تصرف أزمة خاشقجي النظر عن “التهديد” الإيراني للمنطقة.

 

 

كما انتقد أيضا الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، وقائد الثورة الإيرانية آية الله الخميني، وقال إنهما ” دمرا المنطقة وتسببا في مشاكل هائلة للمملكة العربية السعودية”.

اللقاء الذي استمر قرابة الساعتين، تحدث بن سلمان أيضا عن الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، والعلاقات “الدافئة” بين الرياض وتل أبيب، غير أنه  طلب من أعضاء الوفد ألا يتم الكشف عن فحوى مادار بينهم حول هذين الموضوعين، بحسب روزنبرغ، الذي قال “طرحنا قضية الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي وربما كانت القضية الأكثر حساسية، تحدث محمد بن سلمان إلينا مطولا ولكنه طلب منا ألا نكشف علنا عن هذا الجزء من اللقاء”.

وخلال اللقاء بوفد الإنجيليين، تطرق ولي العهد السعودي إلى محاولة اغتيال كانت لتطاله لولا تدخل الجانب المصري، وفق مانقله الأناضول عن صحيفة “جوريزالم بوست” الإسرائيلية، الثلاثاء، والتي  ذكرت أن “بن سلمان” أبلغ الوفد أن “خلية إرهابية تضم مواطنين سعوديين تم اعتقالها شمالي شبه جزيرة سيناء (في مصر)، وكانت تخطط لاغتياله”.

وكان ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، قد التقى، وفدا من رموز المسيحية الإنجيلية الأمريكية، إلى جانب رؤساء منظمات أمريكية إنجيلية بعضهم لهم علاقات بإسرائيل.

واكتفت وكالة الأنباء السعودية، بالإعلان أن ولي العهد استقبل وفداً من القيادات المسيحية الإنجيلية الأمريكية الذي يزور المملكة حاليا ضمن جولة في المنطقة، للتأكيد على أهمية بذل الجهود المشتركة بما يعزز التعايش والتسامح ومكافحة التطرف والإرهاب.

 

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد