سياسة

واشنطن تدرس إمكانية تطبيق عقوبات على الرياض في إطار قانون ماغنيتسكي

 

كشف مستشار وزارة الخارجية الأمريكية ديفيد هيل، أن الولايات المتحدة تتابع مسار تحقيقات مقتل خاشقجي عن كثب، وأنها تدرس إمكانية تطبيق عقوبات على الرياض في إطار قانون ماغنيتسكي.

 

وقال مستشار وزارة الخارجية الأمريكية ديفيد هيل خلال كلمة له بندوة عقدت بمعهد الشرق الأوسط في واشنطن، حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي إنه “في هذه المرحلة نتخذ خطوات قوية مثل إلغاء تأشيرات بعض المسؤولين السعوديين، ونقيّم إمكانية تطبيق عقوبات في إطار قانون ماغنيتسكي”، مؤكدا أن بلاده تبدي حرصا في مسألة مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وأضاف “لقد طلبنا من السعوديين إظهار الحقائق، وتحميل الجناة المسؤولية، وشهدنا بعض الخطوات الإيجابية لغاية الآن، إلا أنه ينبغي لهم فعل المزيد”، مضيفا  أنه من الممكن تحميل قتلة خاشقجي المسؤولية، ومواصلة التعاون الاستراتيجي بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية في آن واحد.

قانون ماغنيتسكي

ويعرف قانون ماغنيتسكي بأنه مشروع قانون يمكن الإدارة الأمريكية من فرض عقوبات على أشخاص بتهم تتعلق بانتهاك حقوق الإنسان، وقد قدم من قبل الحزبين الديموقراطي والجمهوري في الكونغرس الأمريكي وصادق عليه الرئيس باراك أوباما في ديسمبر / كانون الأول 2012، وينصُ على معاقبة الشخصيات الروسية المسؤولة عن وفاة محاسب الضرائب سيرغي ماغنيتسكي داخل سجنه في موسكو عام 2009.

وفعل القانون على مستوى كل دول العالم منذ 2016، مما يخوّل الحكومة الأمريكية فرضَ عقوبات على منتهكي حقوق الإنسان في كل أنحاء العالم من خلال تجميد أصولهم وحظرهم من دخول الولايات المتحدة وقد تمتدُ العقوبات لأمور أخرى.

 

المطالبة بمحاكمة قتلة خاشقجي وفق القانون الأمريكي

وكان أعضاء في مجلس الشيوخ قد قالوا في رسالة وجهوها إلى ترامب إن قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قتل في قنصلية بلاده بإسطنبول مطلع أكتوبر / تشرين الأول الماضي، واعترفت الرياض لاحقا بتورط أشخاص من دوائر الحكم في الجريمة، دون الكشف عن مصير الجثة أو تسليم المتهمين للمثول أمام القضاء التركي، تتطلب فرض عقوبات على المسؤولين عنها وفق قانون ماغنيتسكي الأمريكي.

 

ويلزم القانون الأمريكي من الناحية الإجرائية، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، العمل على تحديد هوية المسؤولين عن اختفاء الصحفي السعودي، وإبلاغ الكونغرس بالنتائج في مدة زمنية لا تتعدى الشهرين.

 

وأشار مراقبون إلى أن  مطالبة 22 من المشرعين الأمريكيين الرئيس دونالد ترامب باستخدام قانون “ماغنيتسكي” في قضية اختفاء جمال خاشقجي، والذي يمنح واشنطن الحق في فرض عقوبات على أشخاص متورطين في انتهاك حقوق الإنسان،  يرشح لإفساد الود التقليدي والتاريخي بين واشنطن والرياض بشكل نهائي، ويشير إلى أن تصعيدا خطيرا يلوح في الأفق، خاصة إذا توصلت نتائج التحقيق إلى إدانة الرياض، حيث سيكون في مقدور الكونغرس فرض عقوبات على المسؤولين عن هذه الجريمة البشعة، “حتى ولو كانوا في أرفع المناصب في المملكة”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد