منوعاتبيت وأسرة

رضيعة ال17 شهرا تتعرض للعض أكثر من 15 مرة من أطفال في قاعة للألعاب

 

تعرضت رضيعة تبلغ من العمر 17 شهرا، إلى هجوم شرس من أطفال آخرين، في الحضانة، قاموا بعضها أكثر من 15 مرة، في مركز “ليتل بيز للألعاب” في ليدز بالمملكة المتحدة، مما استوجب نقلها للمستشفى.

 

وقال موقع الدايلي ميل، أن الصغيرة  “ويلو-آيفي دوهرتي”، “يبدو وكأنها تعرضت لهجوم من قبل كلب، لكن الواقع أنها هوجمت من أطفال في مركز اللعب، قاموا بعضها مايزيد عن 15 مرة.

الطفلة الصغيرة، كانت في حالة يرثى لها جراء الهجوم الشرس، وظهرت في مقطع فيديو  وهي تصرخ من شدة الألم، فيما تحملها والدتها التي كانت تبكي، وهي تعرض الجروح العديدة في أنحاء جسد الطفلة.

 

 

وفق الدايلي ميلي، فإن الطفلة الصغيرة كانت تلعب في أحد مراكز الأطفال، برفقة أشقائها (تاكر 6، أورورا 3 أعوام)، في مركز “ليتل بيز للألعاب” في ليدز ببريطانيا، وكانت الأم تجلس بعيدا عنهم، عندما سمعت أحد الآباء يصرخ من هول المشهد، حيث كان أحد الأطفال يغرس أسنانه في رقبة طفلتها.

وقالت الأم أنها حين أجبرت الصبي بالقوة ليبتعد كان فمه مغطى بالدماء، قبل أن تكتشف الأم باقي الجروح في أنحاء جسد طفلتها،  “لديها أربعة على وجهها ، واثنين على أصابعها ، وثلاثة على ظهرها ، واحدة على أذنها والكتف والمعصم والساق وآخرون على رأسها.”

وقالت الأم إنها تعتقد أن الصبي كان يبلغ من العمر 4 أعوام ،  مضيفة : “بدت ابنتي كأنها تعرضت للعض من قبل كلب، وليس طفل”.

 

 

وسارعت الأم إلى المستشفى حيث تم حقن الطفلة بمصل مضاد لالتهاب الكبد، ومن ثم تم التعامل مع جروحها، وقال الأطباء إنها ستحتاج إلى “زرع جلد” على وجهها، ويعتقد أن القضمات الـ15 جاءت من طفلين مختلفين، قاما بعض  الصغيرة وتركا علامات حمراء غاضبة في جميع أنحاء جسدها.

 


وكشفت الصحيفة أنه تم تقديم شكوى إلى مركز الشرطة، عن اعتداء ألحق أذى جسديا فعليا، وقال متحدث باسم شرطة غرب يوركشر لـ MailOnline: “تلقت الشرطة تقريرا عن طفلة في الشهر السابع عشر من العمر تعرضت للعض من قبل طفل في الثالثة من عمره في منطقة لعب داخلية في سيكروفت يوم الجمعة”، مضيفا أنها عولجت  في المستشفى وسُجل اعتداء على أذى جسدي فعلي.”

في حين قال متحدث باسم مركز الألعاب ليتل بيز ميرور: “نحن لسنا الحضانة. الأطفال بحاجة إلى إشراف الوالدين.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد