منوعاتسياسة

خطيبة خاشقجي: “أذابوك بالأحماض” و”حرمونا من دفنك بالمدينة المنورة كما أوصيت”

 

جددت خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، أمس، مطالبتها بـ”تحقيق العدالة”، واصفة صدمتها من طريقة قتله البشعة، وحزنها لأنهم حرموا عائلته وذويه من دفنه في المدينة المنورة كما أوصى.

 

و في تغريدة نشرتها عبر حسابها على تويتر، مساء الخميس، أرفقتها بصورة جمال خاشقجي، باللغات، التركية والعربية والإنجليزية، قالت خديجة جنكيز، خطيبة خاشقجي، تعليقا على الادعاءات التي تحدثت عن إخفاء جسد الصحفي السعودي عبر إذابته بالأحماض إثر قتله، إنها  عاجزة عن إيجاد الكلمات للتعبير عن شعورها بالصدمة وبالأسى لسماع خبر إذابة جسده  بالأحماض بعدما قتلوه وقطعوه.

وأضافت قائلة إن القتلة قد “حرمننا من الصلاة عليك ودفنك في المدينة المنورة كما أوصيت، كما تستحق، وكما نستحق”.

وفي الختام تساءلت: “أهؤلاء القتلة ومن أمرهم بشر؟ رحماك يا ربي. أطالب بالحقيقة وبالعدالة”.

 

 

وكانت مصادر تركية، كشفت أن التحقيقات التي تم التوصل إليها، قد أفادت بأن جثة خاشقجي، تمت إذابتها بالكامل بواسطة أحماض كيميائية، و أن القتلة السعوديين الذين قاموا بتصفية خاشقجي داخل قنصلية المملكة في إسطنبول، تعاملوا مع جثة الضحية وأذابوها بالأحماض داخل إحدى غرف منزل القنصل السعودي محمد العتيبي، و أنه تم العثور على بقايا حمض الهيدروفلوريك ومواد كيميائية خاصة، بعد فحص عينات أخذت من بئر ببيت القنصل ومن قنوات الصرف الصحي في المنطقة.

 

 الادعاء العام التركي، توصل أيضا إلى أن خاشقجي قتل خنقا مباشرة بعد دخوله القنصلية لاستخراج وثيقة تتيح له الزواج من خطيبته التركية خديجة جنكيز، قبل أن تقطع جثته وتنقل خارج المبنى.

 

وفي سياق متصل، اعلنت الأمم المتحدة، الخميس، أنها تواصل مراقبة التحقيقات الجارية بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، وأنها “ستتصرف وفق نتائج التحقيقات”.


وقتل خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، واعترفت الرياض لاحقا بتورط 18 شخصا من دوائر الحكم في الجريمة، دون الكشف عن مصير الجثة أو تسليم المتهمين للمثول أمام القضاء التركي.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد