دين وحياة

45 ألف تلميذ يدرسون بالمدارس القرآنية في الجزائر

 

بلغ عدد المنتسبين في الأقسام التحضيرية بالمدارس القرآنية خلال الموسم  الجاري 45 ألف تلميذ مقابل 40 ألف تلميذ السنة الفارطة، حسب ما أكدته وكالة الأنباء الجزائرية.

 

وقال مدير الشؤون الدينية والأوقاف لولاية الجزائر زهير بوذراع، إن أكثر من 100 ألف تلميذ على مستوى 50  مدرسة قرآنية بالعاصمة تضم ما يفوق 1000 قسم قرآني خلال الموسم الدراسي الجديد للتعليم القرآني (2018-2019).

وفي تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أكد مدير الشؤون الدينية والأوقاف لولاية الجزائر، أن الدخول الدراسي للتعليم القرآني عبر  الولاية سجل هذا الموسم أزيد من 100 ألف تلميذ يتمدرسون في مختلف أطوار التعليم القرآني ويشمل التعليم القرآني أقسام التحضيري، و الأقسام التربوية  وأقسام محو الأمية وذلك لتعزيز ونشر القيم الوسطية الصحيحة للدين الإسلامي، لافتا الى أن “هناك إقبال على الأقسام التحضيرية نظرا “لما حققته من نتائج وجودة منهجها وهو ما  استدعى بذل مزيد من الجهود لتوفير أكبر عدد من المقاعد بالأقسام القرآنية للتلاميذ في سن ما قبل التمدرس”.

 

وأوضح زهير بوذراع أن عدد المنتسبين إلى الأقسام التربوية للمتمدرسين قد بلغ أزيد من 20 ألف  تلميذ إلى جانب 25 ألف من فئة المتعلمين الكبار وتم أيضا تسجيل قرابة 8 آلاف  منتسب في أقسام محو الأمية، وقد وفرت هذه المنشآت التربوية الدينية مقاعد بيداغوجية لتلاميذ الأقسام التحضيرية، وفق المصدر عينه.

وقد  تعزز الدخول المدرسي  الجديد للتعليم القرآني في ولاية الجزائر  العاصمة، ب 40 قسم قرآني وذلك بافتتاح 03 مدارس قرآنية جديدة  تفوق طاقة استيعابها 1200 تلميذ، وفق  المسؤول الجزائري، الذي أشار إلى أن عدد المدارس القرآنية ذات النظام الداخلي قد بلغ 08 مدارس تستقبل ما يقارب  1000 تلميذ ضمنهم طلبة من جنسيات أجنبية على غرار موريتانيا والصحراء الغربية، يؤطرهم  2000 معلم أغلبهم من موظفي المديرية إلى جانب معلمين مرسمين و متطوعين أو متعاقدين ضمن عقود تشغيل الشباب.

 

وعلاوة على تحفيظ القرآن وأقسام محو الأمية تخصص المدارس القرآنية دروس الدعم للطلبة المقبلين على الامتحانات بأطوارها الثلاثة، الابتدائي المتوسط والثانوي، بشكل تطوعي من الأساتذة والجامعيين. كما تضم مختلف الأقسام  تلاميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة، فيما تم تم طبع 45 ألف نسخة من المنهج الخاص بأقسام طور التعليم القرآني  للصغار (التحضيري) بدعم من الولاية حيث تم تعميمه على كامل المدارس القرآنية  في ولاية الجزائر في انتظار صدور المنهاج الموحد للوزارة الوصية قريبا، في إطار الموسم الجديد للتعليم  القرآني.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق