رياضة

تخوفات مصرية وهدوء تونسي قبيل العرس الافريقي فهل يكون هدوء ما قبل العاصفة؟

 

على عكس ما روج له الاعلام المصري من تهديدات من الجانب التونسي وتوعد بالإساءة للطاقم المصري، وصلت أمس بعثة نادي الأهلي الى تونس، وسط تعزيزات أمنية مشددة، أين كان في استقبالهم وفد من الفريق التونسي المستضيف وسفير مصر في تونس.

 

 

فبعد ما شهدته مباراة ذهاب نهائي دوري أبطال افريقيا من مظالم وسوء معاملة للطاقم التونسي قبيل وخلال اللقاء، طالب مسؤولو الأهلي المصري لاعبي الفريق بتجنب الانسياق وراء استفزاز الجماهير التونسية سواء خلال تنقلات الفريق أو خلال اللقاء الذي سيجمعهم بالترجي الرياضي التونسي بملعب رادس من أجل التتويج بالأميرة الافريقية.

 

حيث طالب نبيل حبشي سفير مصر في تونس جماهير الأهلي بضبط النفس وعدم استفزاز الجماهير التونسية، مؤكدا على الترحيب الكبير من الجانب التونسي للأهلي.

 

كما طالب مسؤولو الأهلي إدارة النزل الذي يقيمون فيه بتونس، عدم تواجد أي شخص طيلة إقامة الوفد خوفا من ردة فعل الجماهير التونسية بعد ما عاشته من احتقان في مصر.

 

ترحيب تونسي

ومن جهتها كانت الجامعة التونسية لكرة القدم قد أكدت على استعداد وزارة الداخلية التونسية تأمين البعثة المصرية طاقما وجماهير خلال لقاء الاياب، وهو ما حصل فعلا منذ قدوم الوفد المصري برئاسة محمود الخطيب.

 

 

ورحب بدوره أسطورة كرة القدم التونسية طارق ذياب ببعثة الأهلي مدونا عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “مرحبا ببعثة النادي الأهلي وعلى رأسهم الأخ العزيز رئيس النادي محمود الخطيب، تونس بلد الأمن والأمان وان شاء الله نشاهد مباراة كبيرة تليق بسمعة الفريقين أهم شيء إن الكأس تبقى في تونس”.

 

ومن جهتها دعت اللجنة الأولمبية التونسية جماهير الترجي للاضطلاع بدور اللاعب رقم 12 من خلال شحذ العزائم وإذكاء الروح الانتصارية لدى اللاعبين، والتحلي بالروح الرياضية لدى اللاعبين في نطاق الروح الرياضية وتكريس مبدأ احترام المنافس والحكم والضيوف كافة، لدعم العلاقات الأخوية التي تربط الشعبين التونسي والمصري من أجل إنجاح أجواء العرس الكروي الافريقي.

 

 

ودعت كبار الصفحات الترجية جماهيرها الى ظبط النفس وتجنب التصرفات الصبيانية من أجل تجنب العقوبات التي قد يسلطها الاتحاد الافريقي، قبل اللقاء ويوم اللقاء، وتشجيع اللاعبين لتحقيق الانتصار من بعد المظلمة التحكيمية والتتويج بالأميرة الافريقية.

 

مواقف نبيلة من الجماهير التونسية للجماهير المصرية

وتجدر الإشارة فقد التقى الفريقان الأهلي والترجي في عديد المباريات على ملعب رادس، وانتهت تلك اللقاءات بدون أن تشهد أحداث شغب وعنف سواء بين اللاعبين أو الجماهير.

 

 

بل  سجلت جماهير الفريق التونسي مواقف نبيلة مع نظيرها المصري، نذكر منها دعمها لمشجعي الأهلي  عقب مجزرة استاد بورسعيد من خلال رفق لافتات مواساة لتخليد الشهداء ووضع باقة ورد أسفل المدرجات.

 

 

 

 

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد