مجتمعسياسة

تعرّف على روني الطرابلسي … أول وزير يهودي في تونس منذ 61 عامًا

 

لفت اسم روني الطرابلسي الأنظار ترشيحه لتقلّد وزارة السياحة خلفا لسلمى الرقيق التي عُينت مديرة للديوان الرئاسي، خلال التعديل الوزاري الذي أعلنه رئيس الحكومة التونسي يوسف الشاهد مساء الاثنين.

 

و روني الطرابلسي هو  ثاني يهودي يشغل منصبًا وزاريا  بعد أندري باروش الذي تقلّد وزارة الأشغال العمومية والإسكان في أوّل حكومة تونسيّة بعد الاستقلال عام 1957.

و روني هو نجل  جوزيف الطرابلسي رئيس الجمعية اليهودية التونسية التي تشرف على النشاطات المرتبطة بكنيس الغريبة ، أقدم معبد يهودي في أفريقيا ، و الذي يستقطب في موسم الحج السنوي الآلاف من يهود العالم.

ويقدر عدد اليهود في تونس بنحو 2500  يعيش أغلبهم في جزيرة جربة جنوب تونس، في حين توجد أقلية بمدينة صفاقس، و أخرى ما زالت تعيش بضاحية حلق الوادي شمال العاصمة.

و يُعد الوزير المقترح واحدا من أكبر رجال الأعمال في فرنسا و أوروبا ، إذ يدير شركة Royal First Travel الرائدة في مجال السياحة كما يمتلك العديد من وكالات الأسفار العالمية و هو من أهم مزودي السياح للسوق المغاربية.

و سبق ترشيح رجل الأعمال اليهودي البارز  لتولي منصب وزير السياحة في حكومة مهدي جمعة سنة 2014 ، قبل اختيار  أمال كربول لتشغل المنصب.

ورغم إقامته بباريس ،  يعتبر روني  من  الشخصيات اليهودية النادرة ذات الحضور الملفت  في النقاشات العامة والنشاط المكثف عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

ويحظى الطرابلسي بشبكة علاقات واسعة في مجال السياحة ، وهو ما جعل بعض المراقبين يتكهنون بنجاح رجل الأعمال اليهودي البارز في تطوير هذا القطاع الحيوي الذي يساهم في نحو 96 ألف فرصة عمل في البلاد.

وقال الإعلامي التونسي لطفي العماري أن ترشيح الطرابلسي  خطوة صائبة من الشاهد  لأنّه خبير سياحي ولديه إشعاع في الداخل والخارج وهو ما يجعله رجل وفاق ، لافتًا إلى  أن السياحة التونسية في حاجة إلى مثل هذا الرجل حتى تخرج من هذه الأزمة، وفق تعبيره.

في المقابل، أبدى عضو البرلمان ياسين العياري معارضته لتعيين رجل الأعمال روني الطرابلسي لتولي منصب وزارة السياحة  ، مرجعًا ذلك إلى ما وصفه  بتضارب المصالح بين المنصب المقترح وامتلاكه  لوكالات أسفار في نفس الوقت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد