مجتمعسياسة

صحيفة وول ستريت.. سعود القحطاني هو مهندس عملية اغتيال خاشقجي

 

في مقال جديد حول تداعيات مقتل جمال خاشقجي، كشفت صحيفة وول ستريت الامريكية عن دور حيوي لعبه المستشار السابق في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني في تدبير عملية اغتيال الصحفي، بتكليف من ولي العهد محمد بن سلمان، كجزء من المهمة الموكلة إليه باستدراج المعارضين للنظام.

 

وأكد التقرير ان يعود القحطاني هو اليد اليمنى الحقيقية لبن سلمان ويتمتع بصلاحيات واسعة داخل المملكة وخارجها، خاصة فيما يتعلق بالتصدي للأصوات المعارضة لولي العهد، وذكر أن القحطاني “لا يتحلى بالتسامح في المهمة المكلف بها”.

تواصل معه عبر واتس آب..

 

 

نقلت الصحيفة تصريحات عن شخصيات في الأسرة المالكة السعودية رفضت الكشف عن هويتها أن القحطاني تورط بشكل وثيق ومباشر في عملية استدراج واستهداف جمال خاشقجي، وحاول بداية استدراجه للرجوع إلى السعودية، وتواصل معه عبر تطبيق واتس آب وقال له ان ولي العهد معجب بكتاباته التحررية ويثني عليه، ولكن خاشقجي رفض العودة، فانتقل عنها القحطاني للتهديد، وقام بإصدار قرار حظر السفر على أسرة خاشقجي وأبنائه.

 

و كشفت الصحيفة أنها اطلعت على رسائل “واتس أب” بين “القحطاني” و”خاشقجي” ، وأن الأخير قال للقحطاني بعد أن حظر سفر أولاده وأسرته: “لا أتصور أنك تنحدر إلى هذا المستوى المتدني فتستهدف أسرتي” ، غير أن القحطاني لم يعقب على رسالته .

 

وسبق للقحطاني أن تواصل –حسب وول ستريت جورنال-بعدد من الشخصيات المعارضة المقيمة خارج السعودية واستعمل نفس الأسلوب الترغيبي، إلا أنهم شعروا “بالخطر” ورفضوا التجاوب معه، منهم الناشطة منال الشريف، التي راسلها عبر “واتس أب” واستمالها للرجوع غير أنها شعرت بالغدر في اللحظات الأخيرة فألغت عودتها.

 

العسيري هو سلاح التنفيذ..

 

 

رفض خاشقجي للعودة دفع بولي العهد إلى تفعيل سلاحه –القحطاني-  وأعطى الامر ببدء التخطيط لعملية الاغتيال، وقام القحطاني، حسب الصحيفة، بالتواصل مباشرة مع فريق الاغتيال وأشرف بنفسه على كل التفاصيل، منها أنه تواصل مع موظف القنصلية السعودية في اسطنبول وحدد له موعد مراجعة أوراق خاشقجي، وهو2 تشرين الأول/أكتوبر الفارط، ونسق تجميع فريق الاغتيال مع نائب رئيس الاستخبارات السعودي أحمد العسيري بناءا على أوامر مباشرة من بن سلمان.

 

وأوضحت الصحيفة أيضا أن القحطاني كان الموجه المباشر لمجموعة القتل وأعطى الأمر بتوجيههم إلى تركيا انطلاقا من الرياض على متن طائرتين من طراز غلف ستريم تديرهما شركة سكاي برايم لخدمات الطيران المحدودة، وهي شركة يسيطر عليها مكتب الأمير محمد بن سلمان، وكان القحطاني مسؤولا عن الموافقة على استخدام تلك الطائرات، حسب مصادر أوردتها وول ستريت جورنال.

 

ذباب الكتروني..

تزعم السلطات السعودية أن القحطاني يخضع حاليا للتحقيق رفقة الجنرال العسيري.  وقد أشارت الصحيفة أن  سعود القحطاني  يسيطر على جيش الكتروني أو اما يعرف بالذباب الإلكتروني مهمته تخويف وتهديد المعارضين ونشر تدوينات و تغريدات مساندة للملكة و لبن سلمان، ومراقبة المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، وتمكن عبر نفوذه المتزايد من التحكم في المشهد الإعلامي في السعودية، في المقابل ذكرت الصحيفة أن خاشقجي كان بصدد العمل على تكوين فريق من السعوديين المقيمين بالخارج للتصدي لعمل القحطاني على وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية.

 

رغم الحظوة التي يملكها سعود القحطاني لدى محمد بن سلمان ونفوذه الواسع داخل وخارج المملكة، إلا أن التقارير كشفت أنه هو الرأس المدبر لكثير من القرارات المتسرعة والخاطئة التي قام بها بن سلمان، مثل الحصار الخليجي وحملة الاعتقالات على نشطاء مدنيين ومدافعين عن حقوق المرأة، والتي أثارت الجدل حول النظام السعودي ككل، لدرجة أن الملك سلمان بن عبد العزيز هو الذي أصدر قرارا بعزل سعود القحطاني من جميع مناصبه سابقا، ودفع به للتحقيق حاليا في قضية خاشقجي، فهل يكون القحطاني هو كبش الفداء لمحمد بن سلمان؟

 

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.