سياسة

في الطريق لإسرائيل ..رئيس البرازيل الجديد يعلن نقل سفارة بلاده للقدس

 

 

 أعلن الرئيس البرازيلي الجديد المنتخب حديثا، جاير بولسونارو عن نواياه الجدية في نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، ما سيجعل البرازيل ثالث دولة تنقل سفارتها إلى القدس، بعد غواتيمالا والولايات المتحدة الأمريكية

وقال الرئيس البرازيلي المنتمي لحزب يميني متطرف، في حوار خاص لصحيفة “يسرائيل هايوم” العبرية، الخميس 1 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، أن “إسرائيل يجب أن تكون حرة في اختيار عاصمتها.”

 

وأضاف في مقابلته مع الصحيفة المؤيدة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، “عندما كنت أُسأل خلال الحملة عما إذا كنت سأفعل ذلك بعد أن أصبح رئيسا، كنت أجيب نعم، أنتم من يقرر ما عاصمة إسرائيل وليست الأمم الأخرى”.

علاقة وطيدة..

 

 

يفاخر الرئيس اليميني الجديد للبرازيل بعلاقاته الوطيدة بما يسمى “دولة إسرائيل”، وأن علاقة شخصية تجمعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، وكانت قنوات إسرائيلية قد تداولت، بعد نجاحه في الانتخابات الأخيرة، عبارته الشهيرة” أحب إسرائيل وشعب إسرائيل” تأكيد عمق العلاقات بين البلدين.

وقام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامن نتنياهو، بتهنئة جاير بولسونارو، على انتخابه رئيسا للبرازيل، وقال بأنه يتطلع قدما لتعزيز الصداقة وتعزيز العلاقة بين البلدين، ودعا نتنياهو في اتصال هاتفي أجراه، مساء الإثنين 29 تشرين الأول/ أكتوبر 2018، عقب الإعلان عن نتائج الانتخابات البرازيلية، بولسونارو إلى زيارة إسرائيل.

وصرح نتانياهو قائلا””إنني متأكد بأن انتخابك سيؤدي إلى صداقة كبيرة بين الشعبين وإلى تعزيز العلاقات بين البرازيل وإسرائيل، ننتظر زيارتك إلى إسرائيل”، وذلك حسب بيان نشره ديوان رئاسة الوزراء الإسرائيلي.

وصرّح مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن نتنياهو سيحضر “على الأرجح” مراسم تنصيب الرئيس البرازيلي المنتخب في يناير/كانون الثاني المقبل.

وكان بولسونارو قد أكد ان السفير الإسرائيلي قد زاره أكثر من مرة قبل بدء حملته الانتخابية، رغم الرفض الشعبي الذي عبرت عنه البرازيل سابقا والأزمة التي تسبب بها السفير الأسرائيلي سنة 2015.

أزمة السفير..

يبدو أن العلاقات الإسرائيلية /البرازيلية تمضي حثيثا للتوطد، وتجاوز ما عرف سنة 2015 ب”أزمة السفير الإسرائيلي”، حيث شهدت العلاقات بين البلدين توترا برفض البرازيل-التي ترأستها ديلما روسيف أحد زعماء حزب العمال اليساري و خلف داسيلفا-اعتماد السفير الإسرائيلي المعين، لكونه رئيسا سابقا لشعبة الاستيطان في الضفة الغربية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أقر في أغسطس/ آب 2015، تعيين داني ديان سفيرا لإسرائيل لدى البرازيل، وصادق المجلس الوزاري المصغر على تعيينه كذلك في السادس من أيلول/سبتمبر من العام ذاته، ولكن مجموعة من الناشطين اليساريين طالبت الحكومة البرازيلية عدم الموافقة على تعيين ديان سفيرا في البرازيلـ ورفضت البرازيل قبول أوراق اعتماده سفيرا، خصوصا كونه مستوطنا وشغل منصب رئيس لمجلس “ييشع” المجلس الذي يرعى المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية منذ 2007 حتى 2013.

وفي نهاية المطاف، قبلت وزارة الخارجية البرازيلية أوراق اعتماد السفير الاسرائيلي البديل، يوسي شيلي، وهو مقرب من نتنياهو، وتم تعيينه سفيرا في يناير/ كانون الثاني 2017.

 

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.