اختيار المحررينسياسة

وفد انجيلي أمريكي داعم لإسرائيل في ضيافة ولي العهد في إطار “إنفتاح” المملكة

This post has already been read 18 times!

التقى ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان وفدا من رموز المسيحية الإنجيلية الأمريكية، إلى جانب رؤساء منظمات أمريكية إنجيلية بعضهم لهم علاقات بإسرائيل.

 

واستقبل الوفد الانجيلي، أيضا مسؤولين سعوديين بينهم وزير الخارجية عادل الجبير وسفير السعودية لدى واشنطن الأمير خالد بن سلمان والأمين العام لرابطة العالم الإسلامي محمد العيسى، وفق رويترز.

وفيما اكتفت وكالة الأنباء السعودية، بالإعلان أن ولي العهد استقبل وفداً من القيادات المسيحية الإنجيلية الأمريكية الذي يزور المملكة حاليا ضمن جولة في المنطقة، للتأكيد على أهمية بذل الجهود المشتركة بما يعزز التعايش والتسامح ومكافحة التطرف والإرهاب.

جاء في بيان بالبريد الإلكتروني أرسله الوفد الذي التقى ولي العهد يوم الخميس إن جويل روزنبرج خبير الاتصال ترأس الوفد الذي ضم ميشيل باكمان، وهي عضو سابقة بالكونجرس الأمريكي، إلى جانب رؤساء منظمات أمريكية إنجيلية بعضهم لهم علاقات بإسرائيل.

وقال البيان ”لقد كان استقبال ولي العهد السعودي علانية لزعامات مسيحية إنجيلية في القصر لحظة تاريخية. لقد سعدنا بالصدق الذي اكتنف المحادثة التي استمرت لساعتين“.

ووصف البيان استقبال ولي العهد السعودي علانية لزعامات مسيحية إنجيلية في القصر ب “اللحظة التاريخية”، معربين عن سعادتهم بالصدق الذي اكتنف المحادثة التي استمرت ساعتين.

ولفتت رويترز إلى أن بعض الرموز الذين ضمهم الوفد من المؤيدين لإسرائيل التي لا تعترف بها السعودية، ومنهم على سبيل المثال مايك إيفانز مؤسس جماعة (جيروزالم براير تيم) أو (فريق الصلاة في القدس) الذي يصف نفسه على موقعه الإلكتروني بأنه “زعيم صهيوني أمريكي-مسيحي ورع”.

مصادر إعلامية أخرى أشارت إلى أن أعضاء الوفد الانجيلي، يقدم المشورة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن قضايا دينية، وكان قد التقى بولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، في الإمارات، في وقت سابق هذا الأسبوع.

ويأتي استقبال ولي العهد  السعودي بالوفد الانجيلي، ولهذه الزعامات غير المسلمة، التي تقول إنها تمثل حوالي 60 مليون نسمة، في إطار  انفتاح ديني غير معهود في المملكة، وفق رويترز، التي ذكرت أيضا أن الأمير محمد، الذي خفف في السنوات الأخيرة قواعد اجتماعية صارمة إضافة إلى القبض على رجال دين سعوديين باعتبارهم متطرفين، قد قال في أبريل/ نيسان، إن الإسرائيليين لهم الحق في العيش بسلام على أرضهم. وقبل ذلك بشهر، فتحت السعودية مجالها الجوي للمرة الأولى أمام رحلة تجارية إلى إسرائيل.

 

نتياهو يتدخل من أجل بن سلمان

وفي وقت سابق، قالت مصادر إعلامية نقلا عن مصادر إسرائيلية إن رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، قد تدخل لدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وطلب منه دعم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، مؤكدا أن بن سلمان شريك استراتيجي لـ”إسرائيل” في المنطقة، ويجب دعمه وعدم الاستغناء عنه.

ومنذ تولي ولي العهد زمام الحكم، بدأت العلاقات السعودية-الإسرائيلية تأخذ منحى تصاعدياً، حيث خرجت إلى التطبيع العلني، من خلال تبادل الزيارات، وتوقيع الاتفاقيات العسكرية، والأمنية، والاقتصادية، وصولاً إلى تباهي نتنياهو بهذه العلاقة، علاوة على الترحيب بصفقة القرن.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.