دين وحياة

طارق سويدان ردا على التطبيل لولاة الأمور: الطاعة العمياء للملوك فهم أعوج للدين

 

في ظل تواصل فتاوى الدعاة، الذين لم يترددوا في توظيف الدين لتبرئة ولي العهد من دم جمال خاشقجي، وتهاطلت فتاويهم الواحدة تلو الأخرى، وكان آخره كلام الشيخ السعودي، عبد العزيز الريس، الذي حرم الخروج عن طاعة الحاكم، حتى إن “خرج على الهواء مباشرة يزني ويشرب الخمر لمدة نصف ساعة يوميا”، انتقد الداعية الكويتي، طارق السويدان، العلماء والدعاة المرتبطين بالسلطات السياسية في بلدانهم، والذين يدعون الشعوب إلى طاعة الحكام طاعة عمياء مهما كانت أوامرهم.

 

وقال الداعية الكويتي، طارق السويدان، الممنوع من الدخول إلى الأراضي السعودية وبعض الدول الخليجية بسبب مناصرته للربيع العربي، وتأييده الشعوب العربية في مطالبتها بالحرية، في منشور على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن “طاعة ولي الأمر ليست مُطلقة، قال سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه (وهو أول خليفة وقالها في أول خطبة)، أطيعوني ما أطعت الله ورسوله فإن عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم”.

وشدد سويدان على أنه “لا طاعة لولي الأمر إذا ظهر في التلفزيون نصف ساعة يزني ويشرب الخمر، أو يخون الأمة أو يتآمر مع أعدائها”، متسائلا “ما هذا الفهم الأعوج للدين الذي يُبيح للحاكم أن يفعل ما يشاء..مضيفا بالقول ” فعلاً عندها يصبح الدين أفيوناً للشعوب!!”.

نشطاء خائفون على مصير الداعية

تدوينة الدكتور طارق سويدان، أثارت تفاعل نشطاء موقع التواصل الإجتماعي، فايسبوك الذين عبروا عن خوفهم من أن يلقى الشيخ ذات مصير من سبقوه في قول الحق، حيث كتب نشطاء: ”

وكان الشيخ السعودي، عبد العزيز الريس، قد حرّم الخروج عن طاعة الحاكم، قائلا في مقطع فيديو تداولته مواقع التواصل الإجتماعي، حتى إن “خرج على الهواء مباشرة يزني ويشرب الخمر لمدة نصف ساعة يوميا” لأن المطلوب من الرعية تأليف الناس على ولي الأمر وليس تهييجهم عليه، على حد تعبيره.

 

 ويعرف الدكتور طارق سويدان بمواقفه الصامدة، وعدم خوفه من جور السلاطين، حيث سبق ونشر تغريدة دعا فيها بالحرية للداعية السعودي الشيخ سلمان العودة الذي يواجه خطر الإعدام  في المملكة العربية السعودية، في وقت فضل فيه الدعاة، ممن وصفوا بشيوخ البلاط الصمت والتغزل بولي الأمر بين الفينة والأخرى. 

وغرد الدكتور السويدان على صفحته في “تويتر” “اللهم نسألك الحرية لشيخنا د.سلمان العودة وإخوانه المعتقلين في كل مكان”.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.