منوعات

الطفلة المغربية مريم أمجون تفوز بالمرتبة الأولى في مسابقة “تحدي القراءة العربي”

This post has already been read 27 times!

 

تمكنت الطفلة المغربية مريم أمجون، من الفوز بلقب بطلة مسابقة  “تحدي القراءة العربي” في دورتها الثالثة، التي شارك فيها أكثر من 10 ملايين طالبة وطالب من 44 دولة.

 

 

مريم هي تلميذة في الصف الرابع ابتدائي في مدرسة الداخلة في منطقة تيسة، التابعة لأكاديمية فاس مكناس.

بدأت علاقة مريم تشتد وهي في سن الخامسة من عمرها لتثمر باختيارها الأولى من بين 10 ملايين مشارك في مسابقة “تحدي القراءة” وهي وتحلم مريم بأن تصبح مهندسة معمارية.

وقدرت قيمة الجائزة التي تحصلت عليها الطفلة مريم أمجون البالغة من العمر 9 سنوات بأزيد من 3 ملايين دولار أمريكي، وترتكز المسابقة على مجموعة من الاختبارات الثقافية التي تتمحور حول ما قرأه المتسابقون من كتب في هذا التحدي.

 

 

ومرت المسابقة بسلسلة من المراحل، شهدت أخرها وصول 5 مشاركين وهم المغربية مريم أمجون وهي أصغرهم، والمصرية مريم محمود يوسف والجزائرية ندى فيصل عنقال والأردني محمد خالد حسين والفلسطيني قسام الصبيح.

وتشترط المرحلة النهائية على المتسابقين أن يجيبوا على سؤال يطرح من قبل لجنة التحكيم، في دقيقة واحدة.

وقد وجهت لجنة التحكيم للطفلة المغربية سؤال يتمحور حول “لو كان لديك حساب في موقع اجتماعي يتابعه مليون شخص فما هي الرسالة التي سترغبين في توجيهها إلى العالم العربي أو إلى الشباب العربي؟”، وقد ركزت مريم في إجابتها على التوعية بأهمية القراءة وفوائدها.

وقال كريم أمجون عم الطفلة مريم أمجون إن  مريم متفوقة في دراستها ومهووسة بقراءة الكتب والقصص والكتب والمجلات الفكرية “لحد الجنون”، مشيرا إلى أنها تمكنت من قراءة  200 كتاب في مختلف المعارف والعلوم في وقت وجيز جدا.

وتابع المتحدث أن حب القراءة نعمة منحها الله إلى مريم في سن مبكرة، وساعدها في صقل مواهبها وسط عائلتها المثقفة. حيث يدرس والدها مادة العلوم بإحدى المعاهد الثانوية بمنطقة تيسا في ضواحي مدينة تاونات، في حين تدرس والدتها مادة الفلسفة في المنطقة ذاتها، حسبه.

ونشرت الصفحة الرسمية لـ”تحدي القراءة العربي” مقطع فيديو أعلنت فيه عن فوز الطفلة مريم بهذا اللقب وكتبت في تدوينة:”صغر سنها لم يمنعها من إثبات نفسها.. طلاقتها ومعلوماتها وموهبتها الفذة جعلتها تكسب قلوب الملايين.. تهانينا لبطلة المغرب مريم أمجون لفوزها في لقب بطل تحدي القراءة العربي.. بأمثالك نكتسب جيلا مميزا للمستقبل”.

 

وقد تفاعل مع خبر فوز الطفلة مريم عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب الذين عبروا عن فخرهم وسعادتهم بفوزها وتشريف بلدها.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.