سياسة

نتنياهو في زيارة سرية لسلطنة عمان ويلتقي بالسلطان قابوس

This post has already been read 3 times!

 

أنهى رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، اليوم، الجمعة، زيارةً سرية إلى سلطنة عُمان، بدأها أمس، الخميس، برفقة رئيس الموساد، يوسي كوهين، وزوجته، ساره نتنياهو، مرفقا بمستشار الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شابات، ومدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية، يوفال روتم، والمستشار العسكري لنتنياهو، آفي بلوط.

 

وقال نتنياهو في تغريدة على حسابه بالعربيّة في موقع “تويتر”، إن اللقاء جاء بدعوة من قابوس، بعد اتصالات مطولة بين السلطات العمانية والإسرائيليّة، 

وأضافت الصفحة “زيارة رئيس الوزراء نتنياهو إلى عُمان تشكل أول لقاء رسمي يعقد في هذا المستوى منذ عام 1996.”

وحول مضمون الزيارة كشف صفحة بنيامين نتياهو بالعربية أن “نص البيان المشترك الذي صدر خلاصةً للزيارة على أن اللقاء تناول السبل لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط كما تم خلاله بحث قضايا ذات اهتمام مشترك تتعلق بتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.”

واعتبرت أن زيارة رئيس الوزراء نتنياهو إلى عمان تشكل خطوة ملموسة في إطار تنفيذ سياسة رئيس الوزراء التي تسعى إلى تعزيز العلاقات الإسرائيلية مع دول المنطقة من خلال إبراز الخبرات الإسرائيلية في مجالات الأمن والتكنولوجيا والاقتصاد، على حد زعمه.

كما نشرت فيديو تضمن الزيارة ولقاء السلطان قابوس بن سعيد.

من جانبها أكّدت سلطنة عمان زيارة نتنياهو ومقابلته السلطان قابوس بن سعيد، وبثّ التلفزيون الرسمي صورًا في “بيت البركة” وقال إنّ الزيارة بحثت “السبل الكفيلة بدفع عملية السلام في الشرق الأوسط، ومناقشة بعض القضايا التي تحظى بالاهتمام المشترك وبما يخدم الأمن والاستقرار في المنطقة”.

 

وتأتي هذه الزيارة التي تندرج في إطار التطبيع العلني مع الاحتلال الإسرائيلي، بعد زيارة أداها الرئيس الفلسطيني، محمود عباس،  الإثنين الماضي، التقى خلالها السلطان قابوس في مسقط، حيث تباحثا  عدد من القضايا، وفي مقدمتها آخر التطورات على القضية الفلسطينية، والظروف التي تحيط بالخطوات الأخيرة بما يخص مدينة القدس، كذلك العلاقات الثنائية المتطورة بين فلسطين والسلطنة، وسبل تطويرها وتعزيزها.

وقال رئيس السلطة الفلسطينية إنه يحرص على التواصل مع عمان، “التي ليس لها مصالح خاصة ولا تريد أن تبيع هنا وتشتري هنا”.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.