مدوناتغير مصنف

مهر العروس تركيّة.. بين المسيار والإشهار في بورصة المتغيرات الدولية

بقلم: أيمن عبيد

 

أردوغان القِنُّ الذي تحوّل إلى سلطان، هكذا عنونت صحيفة “دي زايت” الألمانية إحدى إفتتاحيّاتها في أوائل شهر أغسطس، لتتماهى في ذلك مع نظيراتها، أو تكون مجرّد غيض من الفيض المطّرد الذي أخذ يغمر جلّ دوائر صنع الرأي و القرار، حتى تحولت زيارة أردوغان لبلاد الألمان، إلى المحور الرئيسي لجدلهم السياسي على مدى ربع سنة و نيف.

 

 

و هم في ذلك معذورون، فما إنشغالهم المفرط بهذا الحدث، إلّا إحدى مؤشرات جسامته، بل أنّنا لو تناولناه بعين المؤرّخ المتبصّر، ففكّكنا عناصره شكلا و مضمونا، ثمّ نزّلناها في سياقات تفسّر مدلولاتها، لوجدناها محطّة لا تقلّ أهميّة عن معاهدة فاستفاليا أو فرساي، و لا مؤتمر فينا أو دومبارتون أوكس، أو هي في الحدّ الأدنى إحدى الحلقات الأخيرة، الممهدة لمنعطف شبيه، في علاقة بإنتاج أو الإعداد لنظام دولي جديد.

و عادة ما تترافق مثل هذه التحولات الكبرى بزحام هائل من الأحداث و تضارب عميق في التقييم، حتى أن المتابعة الدقيقة لحيثيات تلك الزيارة و ما أحاط بها من ردود الأفعال، لم يحلنا على صورة بيانيّة أدقّ توصيفا لها، من حفل عقيقة الوليد في موكب عزاء الفقيد.

فلمن يعود الجثمان؟ و ماهي مواصفات الغلام؟

 

وليمة العشاء، بين أهازيج التهاني و نحيب العزاء:

و من عجائب الأمور أن نجد في محافل الأفراح و الأتراح، على قدر التناقضات في الأجواء، تقاطعات في الأطر.
فكلاهما مناسبات للإجتماع البشري، يحرص فيهما الحضور – في الدول المتقدمة- على الظهور اللائق والإلتزام بالإتيكات، دون أن يفوِّتوا فرصة للهمز و الوشوشات، كما أن في كليهما يكون تقديم المشاريب و الإيلام.

وكذلك كانت وليمة قصر “بال في” التي أقيمت على شرف الرئيس التركي وعقيلته، فبينما كان هذا الأخير يتجوّل على السّجاد الأحمر في فخر و إعتزاز، بين بروتوكولات الإستقبال ومعزوفات الأوركسترا العسكرية، خيّمت أجواء يتنازعها التفاؤل والترحاب والنّحيب والتنديد، لتتجاوز المدعويين فتعمّ مختلف المدن الألمانية، وخاصة برلين وكولن.

فمن ناحية، كانت الجالية التركية تحشد جحافلها للإحتفال، منسجمة مع صحافتها وتصريحات ساستها، في الإستبشار بصفحة جديدة في العلاقات بين البلدين.

كانت في الجهة المقابلة بعض المنظمات الحقوقية، وعلى رأسها “أمنيستي” و”صحفيون عبر الحدود” تنظمّ إلى شبكات حزب العمال الكردستاني، ليقصر باعهم عن جمع بضع المئات، في تظاهرات كان فيها العنصر البشري أصغر كمّا بكثير من الشعارات، حتى غطّت فيها اللوافت والبلاكاتات وجوه رافعيها واجسادهم، في مشهد كاريكاتوري ربما يجسّد الهوة بين حقيقة اللحظة وما هم به يصدعون، من قبيل:

“بينما ينزل أردوغان علينا ضيفا، ينزل كل من عارضه إلى أقبية السجون”.

 

 

وعلى نفس النّغمة، كانت المنابر الإعلامية تبذل قصارى جهدها للنفخ في رفات الأزمة الديبلوماسية المنقضية، فتستحضر ردهاتها ومصطلحاتها، كالتكرار المكثّف لخطاب أردوغان 2017، الذي وصف فيه تصرفات الحكومات الأوروبية بالنّازيّة، وتنفث في الصدور مفاهيما ثلاث: تظهر الزائر في ثوب؛ المنافق في المعاملة، المستجدي للمساعدة، و الدكتاتور الظالم.

حتى أن الكاتب و المفكّر الشهير “هنريك برودر” قال: ان أصحن هذه الوليمة، مؤثثة بدماء الأحرار، ولكن لا ضير منها مادام أردوغان يتكفل بأعمالنا الوسخة.

 

 

وكذلك تسابق رؤوس المعارضة و رؤساء كتلها، إلى إعلان مقاطعتهم للمؤدبة، إستهجانا للإطناب في الحفاوة ومراسيم الإستقبال، وما ستتكلّفه من أموال دافعي الضرائب.

وبين صخب هذا وذاك كان صوت الحكومة خافتا، يبرّر تارة برسميّة البروتوكولات، وطورا بتقارب المصالح والتحدّيات.

 

 

هكذا كانت أجواء الزيارة الأخيرة بين 27 و 29 أيلول/سبتمبر، أشبه ما يكون بالطقس الخريفي الذي لفّها، أو بعرس الذئب -في الثقافة التونسية- الذي تشقّ فيه أشعّة الشمس عتمة الغيوم المتلبّدة.

فكيف كانت أجواء زيارة الخطبة الأولى، قبل 15 سنة؟

2•أسهم مهر العروس، بين المسيار و الإشهار، في بورصة المتغيرات الدولية:

في الواقع، التعامل مع زيارة أردوغان الأخيرة على نقيضين في الساحة العامة الألمانية، هو ما تفرضه طبيعة الأشياء من تناقض بين البرغماتية الباردة للعقل المؤسساتي للدولة الإتحادية و عمق إدراكه لحقائق اللحظة من ناحية، وبين غوغائية الدفق العاطفي الحار النابع من بين ثنايا الماضي عند الإعلام و المعارضة.

فمحركات خطاب النّحيب النّادب للزيارة يمكن تناولها على3  مستويات:

أ▪الماضي البعيد: فمن المؤكّد أنها ليست بمنأى عن تصاعد النوستالجيا القومية، إذ أن الخطاب العام الألماني الذي أضحى محاصرا بين شعبوية-بلشفية تسعى لتنظيم صفوفها، وأخرى يمينية متطرفة تكاد تصبح القوة الثانية في البلاد، لم يجد من ميكانيزم وقاية ذاتية خيرا من الإلتحام مع الجذور التنظيرية لمشروعه السياسي، الذي بني على الموروث الجرماني-الروماني المقدّس، وذاك ما يجعل العُقد السيكولوجية المجتمعية تطفو بشكل واضح في التعامل مع كل من هم من خارج حدوده الجيوثقافية، و خاصة المسلمين.

ب▪الماضي القريب: كما أن البروباغندا المضادة لتركية و التي ساهمت الحكومة الإتحادية في تأجيجها و تطويعها كإحدى ورقات الضغط خلال توتر العلاقات في العامين الفارطين، لم يعد من السهل إخمادها بنفس سرعة تعديل التقدير السياسي للموقف.

ج▪التاريخ السائل: فالنفاق و الإستجداء و التسلّط كأعمدة مفاهميّة لتلك البروباغندا، لا سبيل لفهمها إلا بإستجلاء سيرورة العلاقات، و هنا وجب العودة على البدايات و على الصورة التي أحبوا عليها أردوغانهم و ابدعوا في التغزّل بمناقبها.

فقد سبق لهم أن إستضافوا نفس الرجل في أجواء مغايرة تماما، عندما زارهم لأوّل مرة في 2004، كتلبية لدعوة رسميّة في معرض تكريمه بجائزة “كفارديغا” و نيله لوسام “أوروبيّ السنة”، ثم لم يغادر أراضيهم إلا و قد حمِّلَ بوعد صريح، بأن ألمانيا ستنزل بكل ثقلها لدعم مطلب إنضمام بلاده للإتحاد الأوروبي.

ليكون بذلك لأردوغان سبق التفعيل لمعادلة، الطالب النجيب في مقابل الأستاذ المرشد، والتي حكمت علاقة تركيا بأوروبا منذ 1959.

 

 

وهنا يكمن إبداع ما أصطلح عليه في العلوم السياسية ب”العثمانيين الجدد”، إذ أنهم نجحوا في تحويل كلّ ما  وجدوه مضروبا عليهم من قيود، إلى محرّكات نفّاثة تؤرضن لمشروعهم.

فلمّا أنّ الواقع الذي وصلوا فيه إلى سدّة الحكم، لم يترك لهم في الدولاب الديبلوماسي من رداء يلجون به إلى الخارج، إلّا العباءة الأتاتوركية و إستراتيجية الحدود الوطنيّة، التي جدّت في شدّ الرحال نحو المحور الغربي، محرقة وراءها كلّ طريق قد تقودها إلى محور مناهض له، أو تعيدها كلبِنَةٍ لمحور مستقلّ بذاته، تحت شعار “سلام في الوطن، و سلام في العالم” كإعلان عن إنحصارٍ نهائي لكل مطامحها داخل ما رسم للجمهورية الفتيّة، من رقعة جغرافيّة.

فقد إمتشقوا تلك العباءة، بل و زادوا في زركشتها بدمقرطة نسيجها، مما جعل الغرب منبهرا مشدودا، و هو يشاهد تركيا تخرج من خانة الأجير الحارس لمصالحه إلى المتبنّي لمنظومته القيميّة، أي من خدمة الإضطرار و الإجبار إلى تفان التطوّع و الإختيار.

و من هنا كانت الخطوة الجبّارة في حلحلة المسألة الكرديّة، كتمشّ عام في إطار الإنفتاح على كلّ الأقليّات الإثنيّة و القوميّة، و الذي تمّ تثبيته بترسانة تشريعيّة، عرفت آنذاك بالحزم الديموقراطية العشر، تصدر على إيقاع ما ألهب به المستشار الألماني السابق “شرودر” كفّيه من تصفيق، و هو يمدح أردوغان ب”المصلح العظيم” و يصرّح بأن تركية قد دخلت في مسار لا رجعة عنه.

 

 

وعلى نحو ذلك أخذ العدالة و التنمية، يلائم كل سياساته العليا مع معايير “كوبنهاغن” و “ماستريخت”، و يسوّقها على أنّها إستجابة لها.

فكان يوطّد لحكمه، بتحجيم الدور السياسي للمؤسسة العسكرية تحت لافتة الحريات و استقلالية بقيّة الفضاءات عن السلطة التنفيذية، و يهندس نهضته الإقتصادية بمعول الخوصصة و مسطرة السوق الحرة و الليبرالية، و يوحّد نسيجه المجتمعي إنسياقا للحقوق الإنسانية، حتى توّج كل ذلك فعلا، بالإنطلاقة الأولى لمفاوضات الإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي. و هو القرار الذي إنتظرته الجماهير التركيّة لعقود من الزمن، فتدفقت تتلاطم محتفية بزعيم ينفخ في أحلامها أرواحا.

ذلك أردوغان الذي أحبّته الصحافة الألمانية و حبّرت في غزله الأبيات، و لمّا أن الكراهيّة هي الوجه الآخر للحبّ و أقرب المشاعر إليه، فلا عجب في فورة غضبتها المجروحة، خاصة و أنها تنزّل كلّ توجّهاته الجديد في مربّع الخيانة لعشقهما الممنوع.

غير أنّه لا مكان لدفئ العاطفة في سوق الديبلوماسيّة القارصة، و كلّ ما أطلقوه من أحكام كان يمكن أن يكون صحيحا، لو أننا تناولنا العلاقات الدوليّة على أنها تقوم بين بُنا ساكنة في محيط جامد، و لكنّ عجلة التاريخ لا تتوقف عن الدوران.

والدول كما تعرّفها نظريّة راتزل؛ كائنات عضويّة حيّة، إذا عجزت عن مواصلة صراع التغذّي بمساحات جديدة زالت عن الوجود.

و تركيّة التي حوّلت الإجبار إلى إختيار، لإن دخلت طوعا متنازلة عن كلّ حقوقها التاريخية إلى سجن غرفة إنتظار العضويّة، في صورة أشبه بإغتسال السّبِيّة من العار، من خلال عقد زواج المسيار، إلّا أنها بعد ما يقارب سدس القرن، قد إستنفذت كلّ ما وفّره لها سجن المخدع من زاد، حتى ضاقت عليها وملّت الترقّب والإهمال، فإستعانت على الوحدة بمراسلة الأعمام والأخوال، في حدائقها الخلفيّة القوميّة-التركمانيّة والإسلامية، مزاوجة في ذلك بين تجربة حزب الإتحاد والترقّي والمواريث العثمانية السلجوقية، حتى ماعادت اليوم، تلك الزوجة المهيضة التي لا أهل لها ولا عُزوة.

ولا يمكن فهم الزيارة الأخيرة، إلا في إطار سعيها الحثيث إلى وضع اللمسات النهائية، في بلورة صلة ذات معنى بين إرتباطاتها التاريخية والجغرافية من ناحية وارتباطها بأوروبا استراتيجيا و إقتصاديا من ناحية أخرى.

إذا فرغم ما أصبح يوفّره لها إتساع مجالها الجيوسياسي من مساحات شاسعة للمناورة و بدائل عديدة، إلّا أنها لم تخن الشّريك الألماني القديم، إنما حُقَّ لها دفاعا عن بقائها و استردادا لكرامتها مطالبته، بالخروج بعلاقتهما من ظلمة المسيار و إنتظار العضوية إلى أنوار الإشهار في الساحات الدوليّة.

أيمن عبيد

كاتب تونسي مقيم بالمانيا 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد