ثقافةغير مصنف

تلاميذ يرفضون دراسة نص أدبي لكاتب جزائري: سم التعصب يسري في فرنسا 

 

 

الكاتب ليس فرنسيا ، والرواية لا تخص فرنسا ، والنصوص تتضمن مصطلحات و أسماء عربية

هذه كانت حجة تلاميذ مدرسة فرنسية لرفض دراسة نص أدبي اقترحته عليهم أستاذتهم.

جاء هذا في بيان صادر عن المدرسة التي جدّت فيها الواقعة.

 

 

فقد رفض تلاميذ  المدرسة  الثانوية  « بيير مانديس فرانس » ببلدة « بيرون » الواقعة في منطقة « بيكاردي » شمال فرنسا، دراسة نص أدبي للكاتب الجزائري أكلي طاجير بدعوى أنه ليس فرنسيا كما أن مضمون نصه لا يخصهم بلدهم.

وقد إستاءت الأستاذة المشرفة على مادة الأدب والتاريخ في هذه المدرسة الثانوية وعبرت عن استغرابها أيضا كما أرسلت إلى الكاتب الجزائري مكتوبا ضمنته ما حدث مع تلاميذها.

 

 

 

وأشارت في هذه الرسالة إلى أنها اقترحت على تلاميذها نصا أدبيا مقتبس من كتاب  عنوانه ” حامل المحفظة” . وهو من إصدارات عام 2002 للكاتب الجزائري أكلي طاجير .

وقد سرت هذا الخبر مسرى النار في الهشيم وسط ذهول ودهشة من قبل عديد الأوساط . قد تصاعدت حدة الغضب في أوساط قطاع التربية من مدرسين ومشرفين. كما جاءت ردة الفعل الغاضبة أيضا من قبل بعض الكتاب.

هذا وفي الأثناء  تلقى الكاتب الجزائري أكلي طاجير المقيم بباريس، العديد من رسائل التضامن.

ومن أهم هذه الرسائل ما دونه مثل الكاتب الفرنسي غرغوار دو لاكور بعنوان « الذئاب دخلوا إلى المدارس » كتب فيها :

 

أن يرفض طلبة من ثانوية قراءة نصوص لكاتب بحجة أنه (أي الكاتب) ليس فرنسيا بالكامل هي بمثابة انحراف خطير بالنسبة لي. عار عليهم وعلى عائلاتهم وعلى كل الذين يلقحون سم التعصب وعدم التسامح  في المجتمع“.

 

سعيا لتفهم وتفسير التصرف « الغريب » لهؤلاء التلاميذ وافقت الأكاديمية على تنظيم لقاء  يجمعهم مع  الكاتب أكلي طاجير في  ثانوية « بيير مانديس فرانس » في 16 نوفمبر المقبل لعلهم يعدلون عن رفضهم ويقتربون من الكاتب عساهم ينبذون التعصب ويقبلون على دراسة نص ” حامل  المحفظة”.

 

 

 

ويروي كتاب  “حامل المحفظة” تفاصيل  لقاء بين طفلين  هما رفاييل وعمر في باريس في 1962.

الأول ينحدر من عائلة من « الأقدام السود » التي عاشت في الجزائر خلال الاحتلال الفرنسي (1830-1962) لهذا البلد والثاني ابن مهاجر جزائري لا يعرف الجزائر لكنه كان يساند حزب جبهة التحرير الوطني.

ويعد  أكلي طاجير الذي رفض نصه من قبل التلاميذ من بين أبرز الكتاب الجزائريين.

وهو جزائري  ولد  بفرنسا عام  1954.

 

 

وله مدونة هامة من الكتب بلغ عددها  أكثر من 15 كتابا أبرزها « حامل المحفظة » الصادر عام  2002 الذي كان محل الدراسة في الثانوية المذكورة .

إلى جانب كتاب ” أجمل طريقة للحب ” الصادر عام  2012 وكتاب  “الحقيقة تنتظر الفجر ” الذي صدر هذه السنة ، وجميع  كتبه  صادرة عن دار النشر  جون كلود لاتيس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.