منوعات

أولياء التلاميذ في المدارس الخاصة المصرية غاضبون من نظام التعليم الجديد

This post has already been read 18 times!

 

شهد يوم أمس الخميس ديوان عام وزارة التربية والتعليم وسط القاهرة في مصر، احتجاجات عارمة من قبل أولياء التلاميذ المرسمين في بعض المدارس الخاصة والتجريبية، بسبب بدء العمل “بنظام التعليم الجديد”، الذي ألغى المناهج الإضافية في المدارس الخاصة، كالمستوى الرفيع واللغات الأجنبية الثالثة (الفرنسية والألمانية) ومواد بناء الشخصية والسلوك.

 

ورفع الأولياء عددا من الشعارات، من بينها “إحنا دفعنا الألوفات… فين حق ولادنا في اللغات؟”و “يا وزير لو ولادك زي ولادنا… كنت هاتهتف قبل هتافنا”، لمطالبة وزير التربية والتعليم طارق شوقي بمناقشة واقع النظام الجديد وتأثيره على مستقبل أبنائهم اثر جلسة خاصة تجمعه ووفد من أولياء التلاميذ.

 

وأكد أولياء الأمور  أثناء وقفتهم الإحتجاجية أنهم اختاروا إلحاق أبنائهم بالمؤسسات التربوية الخاصة لأنها تقدم دروسا في المواد الإضافية التي لا تقدمها المؤسسات الحكومية، مشيرين إلى أنهم يتكبدون مصاريف جمة في تدريس أبنائهم في القطاع الخاص إلا أن جودة التعليم في هذه المؤسسات لا تُعد في المستوى المطلوب، مما أثر على مستوى أبنائهم الذي هو في تراجع مستمر.

 

 

كما انتقد أولياء التلاميذ المرسمين في المدارس  الخاصة قرار وزير التربية والتعليم الذي يقضي بحظر تدريس أي منهج مخالف للمناهج المعتمدة من الوزارة بالنسبة للصفوف التي يشملها نظام التعليم الجديد.

 

 

وللاشارة، فقد دشنت وزارة التربية والتعليم في مصر، نظاما تعليميا جيدا، بداية من شهر سبتمبر الفارط، ويشمل الصفوف من مرحلة رياض الأطفال والصف الأول الثانوي،كما أجرت الوزارة المذكورة  تعديلًا على نظام المرحلة الثانوية يتمثل في مراجعة أسلوب التقييم بالغاء الامتحان القومي الموحد وتعويضه بـ12 امتحانا تراكميا يحتسب للطالب متوسط أعلى 6 منهم، كما قررت الوزارة منح الطلاب “تابلت” يتلقون منها المناهج بشكل شيق ومتنوع، ويقومون بالامتحانات من خلاله، وذلك لمواكبة الوزارة للتقدم التكنولوجي.

ومن بين الإشكاليات الأخرى التي طرحها الأولياء الغاضبون عدم تسليم الوزارة إلى المدارس الخاصة رغم مرور قرابة الشهر عن العودة المدرسية، ورغم سدادهم للمصاريف الكاملة، متهمين الوزير بتعمده تهميش المؤسسات الخاصة وتجريد مناهج التعليم من خصوصياتها التي تميزها عن مناهج التعليم الحكومي.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.