منوعاتسياسة

على خلفية اغتيال خاشقجي..هذه قائمة المقاطعين للرياض

 

 

لا تزال تأثيرات اغتيال الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي تلقي بظلالها على المشهد الدولي، فالجريمة البشعة التي تم فيها تعذيب وتقل الصحفي باوامر من ولي العهد محمد بن سلمان-حسب وسائل إعلام أمريكية-جرّت عواقب سلبية على الرياض، وأعلنت مجموعة من المؤسسات والمستثمرين مقاطعتهم لمؤتمر “مستقبل الاستثمار” في حركة تدين النظام السعودي الحاكم بدم خاشقجي.

 

وتداولت وسائل إعلام قائمة بالمقاطعين للمجلس الاستشاري لمشروع “مدينة “نيوم” السعودي، فيما الغت أطراف أخرى تعاقداتها مع الرياض لحين الكشف عن حقيقة اختفاء خاشقجي.

 

 وسائل الإعلام

 

 

 

هاجمت وسائل الإعلام العالمية السعودية بشراسة، لذا كان من الطبيعي أن تعلن عدد من وسائل الإعلام الامريكية مقاطعتها للمؤتمر المزمع عقده من 23 إلى 25 تشرين الأول/أكتوبر، بعد أن انتقدت واشنطن بوست -التي يعد خاشقجي أحد كتاب الرأي فيها-موافقة بعض المؤسسات الإعلامية الأميركية لموافقتها على رعاية مؤتمر الرياض، ما دعا بمؤسسات نيويورك تايمز، إيكونوميست، فياكوم، فايننشال تايمز، و الإعلامي أندرو روس سوركين إعلان مقاطعة المؤتمر.

المستثمرون

 

 

من جهتها، قررت بعض المؤسسات والأسماء الكبيرة في عالم الاستثمار والمال النأي بنفسها عن فضيحة السعودية، ومنها شركة العلاقات العامة هاربر قروب، وفيرجن قروب مجموعة الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون التي قررت تعليق محادثاتها مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي (الصندوق السيادي) بشأن استثمارات مزمعة بقيمة مليار دولار بمشروعات فضائية تابعة لـ “فيرجن غروب”

وأعلن الملياردير ستيف كيس أحد مؤسسي شركة الاتصالات الأميركية “أي أو أل” أنه لن يحضر مؤتمر الرياض، ومعه شركة خدمات سيارات الأجرة اوبر.

كما انضم وزير الطاقة الأمريكي السابق إرنست مونيز لحملة المقاطعة، وسانده في هذا الموقف سام ألتمان رئيس شركة “واي كومبينيتور”، الرئيس التنفيذي لشركة “آيديو” الأميركية، وشركتا آبل وسايد ووك لابس.

 

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.