فيديومجتمع

ربا أبو حطب.. الدكتورة الغزّية التي تصنع دمى الفرح بيدها

غزّة - محمّد أبو دون

 

ربا أبو حطب سيدة فلسطينية تبدع في صناعة الدمى اليدوية بأشكالٍ مختلفة، تهدف من خلالها لإدخال الفرحة في نفوس أطفال غزة وأهلها، في ظل ما يعيشونه من أوضاعٍ صعبة. وعلى الرغم من أنّها تنشغل لساعات في عملها الحكومي اليومي، وكذلك انشغالها المتواصل في تحضير الأبحاث والتقارير لنيل شهادة الدكتوراه في تخصص الجغرافيا السياسية في الأيام القادمة، إلّا أنّها تجد وقتًا لصنع تلك الألعاب التي تحتاج كل واحدة منها لأكثر من ثماني ساعات ليتم إنجازها.

 

ساهمت ربى في تدريب عدد من السيدات الغزيات وتعلميهن آليات صناعة الدمى، بهدف تحقيق مصدر دخل بديل لهنّ، يسهمن من خلاله في إعالة أسرهن ومساندة أزواجهن. وفكرت فكرة إنتاج الألعاب والدمى، من خلال اطلاعها على الأنماط الغربية في صناعة الدمى، وكذلك شغفها برسم الكاريكاتير الذي أوجد لديها الرغبة في حبّ التجديد والإبتكار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد