منوعات

 على خلفية قضية خاشقجي ..معركة تغريدات بين مذيعة “العربية و مذيعة “الجزيرة”

 

 

لا تزال قضية اغتيال الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي تثير الجدل، لكن هذه المرة بشكل مختلف، فقد اندلعت معركة افتراضية على توتير، بين مذيعة قناة “الجزيرة” الإعلامية غادة عويس ومقدمة برامج “العربية” الإعلامية منتهى الرمحي، بعد ان انتقدت غادة عويس تغريدة ” مطبّلة” للرمحي، نفت فيها احتمال قيام السعودية بتصفية خاشقجي.

 

وقامت مقدمة برنامج “بانوراما” على قناة العربية منتهى الرمحي قد نشرت تغريدة علقت فيها على قضية اغتيال جمال خاشقجي دافعت فيها عن السعودية وبن سلمان قائلة” من نافلة القول أن السعودية لو رغبت بإعدام شخص ستقوم بذلك دون خوف من أحد، تتهم بأدلة، وتحتجز بأدلة، وتعدم بأدلة وبقوانين قضائية. الأدلة تنشرها أو تحتفظ بها لنفسها ليس هو المهم، لكن البلطجة ليست سياستها فهذه سياسة الدول المارقة”.

 

 

هذه التغريدة استفزت غداة عويس، لترد عليها مباشرة ” ومن نافلة القول انكِ لو تفوّهتِ أو كتبتِ غير ذلك، فستختفين بدورك!” ما وضعها في موقف محرج أمام متابعيها.

 

 

ولم تتأخر الرمحي في الرد لتدافع عن كرامتها المهدرة، وتحاول الحفاظ على ماء وجهها بالقول” ومن نافلة القول السؤال. إنت شو علاقتك؟ هل علقت أنا يوما على شطحاتك الغريبة على السوشيال ميديا؟ هل ذكرتك بالإسم؟ هل تحدثت عن قطر لا سمح الله. ما الذي ازعجك؟”

 

 

لكن مذيعة “الجزيرة” لم تسكت، وقامت بالرد عليها قائلة: “علاقتي أني صحافية ادافع عن مهنة الصحافة وارفض تصفية الصحافيين وارفض ان يجري الضغط عليهم وعليكِ. وحسابك عام، لو أحببتِ ألاّ نعلّق فاقفيله! وبالنسبة لقطر انا لا امثلها ولا ادافع عنها، اكتبي ما تريدين عنها فهذا رأيك وتأكدي ان احدا لن يضايقك! اما “الشطحات” فهذا تعبير لا يليق سوى بك.”

 

 

رد عويس المفحم أحرج الرمحي بشدة وجعلها هدفا لسخرية المغردين، فغرّد أحد المتابعين يقول “البلطجة ليست سياسة آل سعود.. أمال مين اللي اغتال ناصر السعيد وهو كاتب معروف تقريباً بذات الأسلوب ومن قام على اختطافه ورميه من الطائرة إلى البحر.. مين اللي أراد إغتيال غانم الدوسري في لندن وما زالوا يعجنون طحينهم وخبزه.”

 

 

بينما غرّد علي : “بالطبع ستختفي ، فعلا شي غريب رغم كل هذه الأحداث المؤلمة التي حصلت للأستاذ جمال خاشقجي ، نجد من يدعون أنهم صحفيون ويؤمنون بميثاق المهنة وحرية الرأي يتكلمون بهذه الطريقة وهم يوقنون بشاعة ماحصل وأنهم ليسو عن مصيره ببعيد .. “يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك .

 

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.