اختيار المحررينثقافةغير مصنف

دراما حرائر: ملامح التنوير والتحرر في الحركة النسائية السورية

دراما

 

 

دراما البيئة الشامية جنس  فني تخصص فيه السوريون وهو يقوم على الاستلهام من مراحل تاريخية تعود الى القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. وتقوم وقائعها على خيال المؤلف الذي يستند الى بعض الوقائع التاريخية الكبرى والى تفاصيل تهم تلك المرحلة من حيث المناخات العامة والملابس والديكورات وأيضا نمط العيش واللهجة المحكية  والقيم المتداولة في المجتمع.

 

وحفلت هذه الأعمال الفنية بدور مركزي للرجال الذين يختزلون قيم الشهامة والبطولة والشجاعة والفروسية وغيرها. كما أن الإنجاز والفعل والـتأثير في الأحداث يبدو في هذا الأعمال اختصاصا ذكوريا بإمتياز.

وعلى طرفي نقيض تعاطت  هذه المسلسلات مع الحضور النسائي.

فقد كرست دراما البيئة الشامية في العقدين الأخيرين صورة نمطية للنساء السوريات خصوصا والعربيات عموما في حقبة زمنية مخصوصة انبنت على الخنوع والإستكانة وعدم الفاعلية حيث اقتصر دورهن على إنتظار الزوج أو ابن العم وهو العبارة التي تنادي بها الزوجة زوجها في تلك المرحلة التاريخية.

 

 

 

وفي هذا الخضم يبرز مسلسل حرائر كإستثناء وسط هذه الموجة العامة فهو الذين يدور حول تحرر نساء بلاد الشام وتنويرهن.

وقد كتبت المسلسل الكاتبة عنود الخالد مستلهمة إياه من وقائع وشخصيات تاريخية حقيقية  مع خط درامي تخييلي مهم.

وتدور أحداث المسلسل في الفترة الممتدة ما بين 1915 و 1920 و يحاول المسلسل تسليط الضوء على واقع نساء بلاد الشام في تلك المرحلة الدقيقة ويقدم إضاءات عن الحركة النسائية السورية.

أما تفاصيل القصة في هذا المسلسل الذي أخرجه باسل الخطيب فهي تتمحور حول شخصية بسيمة المرأة الحرة المستنيرة التي ترفض الهيمنة الذكورية في مجتمع مغلق وتؤمن بكينونتها دون خنوع أو خضوع.

 

 

وتمر هذه السيدة بظروف صعبة وقاهرة  بدأت بوفاة زوجها ومحاصرتها بقيود الأسرة التقلدية ولكنها تواجه بصلابة  كل القيود الإجتماعية وهيمنة الذكور من خلال رفضها لتسلط شقيق زوجها وتتحدى الفقر  وحرمانها وبناتها من ميراثهن الشرعي وكل المكبلات وتمضي بعيدا لتتجند دفاعا  عن دمشق .

وبهذا يمكن القول إن مسلسل حرائر  يقطع مع الصورة النمطية التي دأبت دراما البيئة الشامية  على تقديمها حول  النساء ويرد الإعتبار لهن،  مؤكدا على الدور المركزي للمرأة في الحياة السياسية والإجتماعية في دمشق   إبان الحرب العالمية الأولى.

 

 

كما يضيء مسلسل حرائر على الحركة النسائية السورية في تلك المرحلة الدقيقة من تاريخ بلاد الشام والعالم العربي عموما. وهي الحركة التي بدأت بالتشكل والتبلور أواخر المرحلة العثمانية.

وقد عمد المخرج في هذا العمل إلى تقنية متداولة كثيرا في السينما الأمريكية وهي المزج بين شخصيات تاريخية حقيقية وأخرى متخيلة وإيجاد تقاطعات درامية بينها.

 

 

 

ويميط المسلسل اللثام عن مظاهر الجهل والتخلف التي كانت تكبل المجتمع في تلك المرحلة كما يبرز دور النساء في نشر الوعي وثقافة التنوير في الحارة الدمشقية.

ولا يقتصر مسلسل حرائر على نموذج واحد من النساء بل يحاول ان يضيء على نماذج متعددة على غرار البنت التي تحلم بالعلم والمرأة المتعلمة والقوية والمتحررة.  كما طرح جل القضايا المتصلة بالنساء على غرار الطلاق والتزويج بالإكراه ثم الخيانة واختزال  المرأة في دورها الجنسي.

هذا وقد نأى هذا المسلسل عن المباشرتية ولم تؤثر جدية الطرح على جمالية الإخراج وإتقان الممثلين لأدوارهم.

و يلعب الأدوار الرئيسية في مسلسل حرائر  كل من سلاف فواخرجي وأيمن زيدان وصباح الجزائري وميسون أبو اسعد ومصطفى الخاني ونادين سلامة ونورا رحال. وأدت الفنانة ميادة بسيليس بإقتدار شارة هذا العمل.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.