منوعات

مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط ..”القدس عربية” شعار دورة نادية لطفي هذه السنة

 

بحضور مجموعة من نجوما السينما من مختلف دول العالم، انطلقت الدورة الرابعة والثلاثون من مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط، الذي اختار القائمون عليه ان يحتفي “بالقدس العربية” عاصمة فلسطين الأبدية، وتم الإعلان عن مشاركة 85 فيلما من 24 دولة وحلت اليونان كضيف شرف بمناسبة عام الصداقة المصري اليوناني.

 

 

بدأ الحفل بتقديم استعراض عن الفنانة نادية لطفي بعنوان “الحلوة”، تكريما للفنانة الكبيرة التي حملت الدورة الرابعة والثلاثون اسمها، كما تم تقديم درع المهرجان إلى حفيدة نادية لطفي.

 

 

وأعقب الحفل استعراض راقص على موسيقى الموسيقار العالمي “زوربا” تحية لضيف شرف دولة اليونان، ثم أغنية عن المغرب ضيف شرف المهرجان من الدول العربية، وأغنية أخرى عن القدس تنفيذا لشعار المهرجان “القدس عربية” ولاقت الأغنية ترحيبا واسعا، وأخيرا أغنية عن المخرج يوسف شاهين والذي يحتفي به المهرجان بمناسبة مرور عشر سنوات على رحيله، ثم استعراض غنائي عن مدينة الإسكندرية كتب كلماته الأمير أباظة وألحان أحمد راؤول.

 دمشق حلب..وقصة دريد لحام مع الحرب

 

خصصت أول ندوة فنية في المهرجان لتقديم الفيلم الجديد للفنان السوري الكبير دريد لحّام، “دمشق حلب”، الذي اختير ليكون فيلم الافتتاح للمهرجان.

خلال كلمته التي ألقاهاـ قال المخرج باسل الخطيب أنه صدم برد فعل الجمهور والنقاد، “فأول مرة أشاهد ناسا يضحكون وآخرون يبكون في نفس الوقت”.

 

 

أما اما الفنان دريد لحام  في كلمته فقد بدأها بطابعة الكوميدي المعهود قائلا: في البداية اريد التحدث عن علاقتي بالمهرجان فقد كنت عضوا بلجنة تحكيم المهرجان في دورته سنة 1999 وكانت رئيسة اللجنة ليلى علوى وكانت تقول لنا أطلبوا أي شى أنا تحت أمركم فقد قمت بالاتصال بها في وقت متأخر من الليل وقلت لها أنا عاوز فنجان قهوة، لذلك عندما أشاهدها اليوم ضمن الحضور اتذكر اللحظات الجميلة والذكريات التي قضيتها معها في هذا المهرجان.

أما الهام شاهين فقد قالت أن الفيلم أعاد الإنسانية الضائعة، من خلال الرسائل الإنسانية التي طرحها، والمواقف المختلفة، التي نقلت الواقع دون مشاهد الحرب والعنف والدم التي تعود عليها المشاهد في أغلب الأفلام التي تناولت الحرب في سوريا.

فاروق الفيشاوي..مريض بالسرطان

 

فجر الفنان المصري فاروق الفيشاوي مفاجأة كبيرة خلال تكريمه في حفل الافتتاح حيث أعلن إصابته بمرض السرطان، بعد ان اتم كل التحليلات والفحوص الازمة، وأخبر جمهوره أن هذا الخبر غير مزعج وانه سيتعامل معه على انه مجرد “صداع” وسيزول، واكد الفيشاوي أنه سيكون متواجدا مع الجمهور في الدورة المقبلة من مهرجان الإسكندرية ليحتفلوا سويا.

وأضاف أنه اكتشف مؤخرا إصابته بمرض آخر وهو “الحب” حب زملائه وابنائه وأبناء مهنته وجمهوره، مؤكدا أنه مازال لديه الكثير ليقدمه للجمهور، مشيرا إلى أنه أيام الشقاوة استهتر بعض الشيء، ولكن وقوف جمهوره بجواره جعله يتماسك ويعود مجددا أقوى من الأول.

 

 

وأثار الخبر موجة من التعاطف مع الفنان الكبير، فقالت الفنانة لبلبة أن فاروق له معزة خاصة في قلبها،” قدما سويا قبل ٢٨ عاما فيلم “صديقي الوفي”، ثم التقينا بعد هذه المدة مؤخرا في مسلسل “الشارع اللي ورانا” وكنت سعيدة بتكرار هذا التعاون حيث ساعدني في تفاصيل الشخصية”

واكتفى ابنه، أحمد الفيشاوي بكلمتين هما” فاروق الفيشاوي”.

تكريم صناع السينما

 

تم خلال حفل الافتتاح تكريم مجموعة من النجوم وصناع السينما المصريين والعرب، منهم المخرج أحمد يحي ومدير التصوير ماهر راضي والناقدة ماجدة مورس والموسيقار عمر خيرت.

وبالنسبة للنجوم العرب، فقد تم تكريم المنتج حسين القلا، والفنانة راوية المغربية، والنجم السوري عباس النوري، وأيقونة السينما الفلسطينية رشيد مشهراوي.

 

 

كما سلمت الفنانة إلهام شاهين درع التكريم للنجم الإيطالي فرانكو نيرو، وكرم المهرجان أيضا الفنانة الفرنسية انا موجلاليس، والإسباني سابسيان هارو الذي هتف “القدس عربية”، وفنانين يونانيين من أصل مصري هما جورج بابليوس، ونيكولاس براكس.

 

 

إضافة إلى “شعار القدس عربية”، يحتفي المهرجان هذه السنة بمبدعين رحلوا عن العالم، منهم المخرج يوسف شاهين الذي يحيي المهرجان الذكرى العاشرة لرحيله، والموسيقار محمد فوزي والمطربة ليلى مراد اللذين يحيي المهرجان مئوية ميلادهما.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.