رياضة

جماهير الريدز تنزع تاج الملوكية عن محمد صلاح وتطالب ببيعه

 

بعد تراجع أدائه مع فريق ليفربول بدأ نجم الفرعوني المصري محمد صلاح ينطفئ شيئا فشيئا، وكان اللقاء الأخير الذي جمع فريقه بنابولي ضمن الجولة الثانية لمرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا، النقطة التي أفاضت كأس جماهير الريدز خاصة بعد هزيمة في الوقت القاتل جعلت الليفر يتراجع الى المركز الثالث.

 

ففي لقاء غابت فيه الفاعلية عن صلاح وزملائه الى درجة العجز عن تسديد الكرات الصحيحة، عاشت جماهير الليفر حالة احتقان بسبب غياب أهداف نجمها المصري، التي كانت حاضرة بقوة في الموسم الفارط حين أحرز 44 هدفا ليتوج بجائزتي هداف البريمر ليغ ولقب أفضل لاعب في انقلترا.

ليعود هذا الموسم بأداء متواضع جعله لا يسجل سوى ثلاث أهداف في تسع لقاءات حتى الآن، ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد، اذ غاب الحماس المعتاد لصلاح وفق ما ذكره موقع “ديلي ستار”، الذي نقل غضب جماهير ليفربول بسبب عدم إظهار صلاح للحماس ذاته الذي ظهر به في الموسم الماضي، بل واتهموه بالأنانية على خلفية خلافه مع السنغالي سايدو ماني.

وفيما برر المدرب يورغن كلوب تراجع أداء صلاح بسبب أزمة الثقة التي يمر بها، في المقابل هاجمت جماهير ليفربول النجم المصري.

فبعد أن تغنت به في الموسم الماضي ونصبته ملكا على فريقهم، تحول كل ذلك الحب الى انتقادات لاذعة وصلت الى حد المطالبة ببيعه.

 

 

حيث علق أحد النشطاء، “إن كنتم تهتمون بـ”فانتازي بريميير ليغ”، بيعوا محمد صلاح!”.

 

وكتب آخر، “كنت أقول ذلك طوال الموسم، نحن بحاجة إلى بيع صلاح عندما لا يزال يستحق الكثير. احصلوا على 50 – 60 مليون منه وتعاقدوا مع شخص آخر…”.

 

وغرّد ناشط آخر، “ليفربول كان يجب عليه بيع صلاح. المشكلة ليست في عدم تسجيل الأهداف، المشكلة في هذا الحضور والأداء…”.

 

وللاشارة فقد مرّ صلاح بفترة صعبة جدا وحرب أعصاب بسبب خلافاته مع  الاتحاد المصري لكرة القدم  حين استغلوا نجوميته العالمية من أجل الترويج لحملاتهم الاعلانية، فضلا عن الجدل والغضب الكبير الذي واجهه بسبب صورة فرضت عليه مع رئيس الشيشان،  دون أن ننسى مطالبه التي جعلت أعضاء الاتحاد وبعض اعلاميي مصر يتطاولون عليه متهمينه باللاوطنية والأنانية، كل ذلك كان له التأثير النفسي الكبير مما انعكس سلبا على أدائه.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.