منوعات

حمى غرب النيل وجنون البقر.. أمراض يتندر بها التونسييون في مواقع التواصل الاجتماعي

 

بعد موجة الامطار والفيضانات التي أغرقت منطقة الوطن القبلي في تونس، جاءت اخبار عن تسجيل إصابات بفيروس حمى غرب النيل واشتباه في وجود حالات مصابة بجنون البقر، وكانت قبلها قد انتشرت مخاوف في تونس من انتقال عدوى الكوليرا من الجزائر..

كل هذه الأخبار أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالانتقادات والسخرية، وحولها التونسيون إلى مادة للتندر والضحك.

 حمى غرب النيل وجنون البقر

لم يكن خبر وجود حالة مصابة بفيروس حمى غرب النيل لينتشر لولا تسريب مراسلة إدارية داخلية من مدير المستشفى الجهوي بمنطقة مساكن التابعة لولاية سوسة، يعلم فيها معتمد الجهة بظهور حالات من الإصابة بحمى غرب النيل، تنتقل عدواها عبر البعوض المتكاثر بالمستنقعات والاودية، خاصة بعد الأمطار الأخيرة.

 

 

يوم الأحد 30 أيلول/سبتمبر، تم تسجيل 3 حالات مصابة بحمى غرب النيل من أصل 11 حالة مشتبه فيها، و أكد وزير الصحة عماد الحمامي في تصريح لإذاعة جوهرة أف أم الخاصة ، أن مسار هذا الفيروس يبدأ من منطقة الساحل متوجّها إلى صفاقس ثم باجة وجندوبة وبنزرت وذلك بالتوازي مع مسار الطيور المهاجرة التي يرتبط بها هذا المرض الوبائي.
وأكد الوزير وفاة حالة بسب هذا المرض لكنه اعتبر هذه  الحالات معزولة مقارنة بمئات الحالات المسجّلة في فرنسا وإيطاليا والعديد من الدول الأوروبية، وفق تعبيره، مشددا على ضرورة اليقظة للتصدي لانتشار مثل هذه الأمراض.، كما شدد على ان المرض غير معد وتختلف تمظهراته من شخص لأخر.

لكن ما كاد الوزير يطمئن التونسيين، حتى أردف تطميناته بخبر آخر، هذه المرة عن جنون البقر، حيث قال أن هناك اشتباها بإصابة بعض الحالات به في تونس، خلال حضوره في مجلس جهوي طارئ للصحة بمدينة نابل.

وواصل الوزير تصريحاته بأن تونس مقبلة عبلى فترة الانفلونزا الموسمية، وهو ما جعل الوضع الصحي يتطلب متابعة صحية وبيئية مكثفة.

 التونسيون يسخرون من مصائبهم

من جهتهم، رغم انتشار هذه الأخبار المقلقة، فقد حوّل التونسيون الأخبار السيئة إلى مادة للتندر والضحك، فيما تساءل آخرون عن موجة الأمراض القديمة المتجدد ظهورها في تونس، وهو ما يعكس تردي الوضع الصحي والبيئي للبلاد.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.