رياضة

في ليلة سقوط الكبار يصعد الأخير في الترتيب ويبدع هازارد

 

في ليلة واحدة انقلب الحظ على كبار كرة القدم الأوروبية، برشلونة وريال مدريد الاسبانيين وليفربول الانقليزي بعد أن تعرض هؤلاء الى هزيمة غير متوقعة فجرت صفحات التواصل الاجتماعي بتغريدات غاضبة وأخرى ساخرة.

متذيل الترتيب يهزم المتصدّر

تعرض فريق برشلونة ليلة أمس الى خسارة تاريخية ستظل وصمة عار تلاحق زملاء ميسي بعد أن جاءت عن طريق صاحب المركز الأخير في الليغا فريق ليغانيس بنتيجة هدفين لهدف.

خسارة هي الأولى في هذا الموسم الكروي الجديد، مسرحها الملعب البلدي “دي بوتاركي” في مدريد ضمن المرحلة السادسة من الليغا الاسبانية وضحيتها فريق متوج بالدوري.

فبعد أن كان الكتالوني متقدما بهدف دون مقابل أمضاه البرازيلي فيليبي كونتينيو في الدقيقة 12، نجح ليغانيس في قلب الطاولة على البطل وحولها الى فوز تاريخي بهدفين عن طريق المغربي مبيل مزهر في الدقيقة 52، وأوسكار رودريغيز في الدقيقة 53 مستفيدا من خطأ فادح لبكيه.

 

 

ليحقق صاحب المركز الأخير فوزه الأول على المتصدر بعد أن فشل في ذلك طيلة خمس مواجهات جمعتهما، ويضيف إنجازا جديدا له بعد أن كان السبب في خروج ريال مدريد من مسابقة الكأس خلال الموسم الماضي بعد أن فاز عليه بهدفين لهدف في إياب ربع نهائي المسابقة.

ورغم الهزيمة المذلة، لازال يحافظ البلوغرانا على صدارته ب13 نقطة متفوقا عن غريمه ريال مدريد بفارق الأهداف.

 

اشبيلية يحرج الملكي بثلاثية نظيفة

ولم يكن الغريم أحسن حالا من برشلونة، حيث تلقى بدوره فريق ريال مدريد هزيمة نكراء أمام اشبيلية بثلاثية نظيفة في اللقاء الذي جمعهما ضمن مباريات الجولة السادسة، من بطولة الدوري الإسباني، على ملعب رامون سانشيز بيزخوان.

لقاء كان من أسوء لقاءات الفريق الملكي خلال الألفية الجديدة، خاصة وأنه الأول خلال الموسم الجديد، وكان سببه غياب اللعب الجماعي، وفقدان الروح الحماسية لدى أبناء المدرب لوبتيغي.

 

 

ليتجمد رصيد الميرنغي عند النقطة الثالثة عشر، مثيرا ومنافسه الأزلي جدلا وسخرية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد سقوطهما معا في ليلة واحدة.

 

 

تشلسي تقصي زملاء صلاح من كأس الكارباو

وفي الدوري الانقليزي، سقط فريق ليفربول على يد الغريم تشلسي، بهدفين مقابل هدف وحيد، ضمن مباريات الدور الثالث من بطولة كأس رابطة المحترفين الإنقليزية التي احتضنها ملعب انفيلد.

وبعد شوط أول حضرت فيه الفرص وغاب عنه التوقيع، جاء الشوط الثاني ومعه هدف التقدم للريدز بامضاء المهاجم دانيل ستوريدج من مقصية رائعة في الدقيقة الـ59.

فجاء الرد سريعا من البلوز، بعد أن نجح المدافع البرازيلي إميرسون بالميري من تعديل النتيجة في الدقيقة 79، بعد أن أكدت تقنية الفيديو المساعد “الفار”، صحة هذا الهدف.

ليضيف إيدين هازارد الهدف الثاني في الدقيقة 86، معلنا انتصار فريقه تشلسي واقصاء زملاء محمد صلاح من بطولة كأس رابطة المحترفين الإنقليزية.

وبعد اللقاء أثنى النشطاء على أداء هازارد مؤكدين أحقيته في نيل الكرة الذهبية بعد أن عبث فسادا في دفاع الليفر.

 

فيما تشمت نشطاء مصريين في خسارة ليفربول ملقين اللوم على المدرب يورغن كلوب بسبب تأخره في اقحام نجمهم محمد صلاح.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.