منوعات

دايزي جونسون: أصغر روائية في العالم تصل للقائمة القصيرة لجائزة مان بوكر

القائمة القصيرة لجائزة البوكر مان 2018: نسوية سبّاقة

 

 

أعلنت لجنة تحكيم الجائزة البريطانية الشهيرة، البوكر، عن قائمتها القصيرة للفوز بالجائزة الأدبية الهامة 2018، التي شملت 6 روايات.


ورشحت للجائزة أربع كاتبات مقابل كاتبين إثنين في خطوة رأى البعض أنها سباقة من أجل دعم المرأة في مجال الأدب.


ووفق القائمة، تصبح الكاتبة البريطانية دايزي جونسون، 27 عاما، بمؤلفها، “كل شيء أسفل” أصغر روائية في العالم تصل إلى القائمة القصيرة لجائزة مان بوكر.



وبعد منحها للمؤلفين من المملكة المتحدة ودول الكومنولث فقط ، فتحت الجائزة أبوابها في السنوات الأخيرة ، معترفة بأعمال  كتاب أي جنسية يتقنون الإنجليزية.

 

 

وتعد اللغة السمة الأساسية لاختيار الأعمال هذه السنة ، وفق ما أكده رئيس لجنة التحكيم ، كوامي أنتوني أبياه.

وقال في  بيان صدر يوم الخميس 20 سبتمبر/أيلول 2018، “كل الذين تأهلوا لنهائيات مسابقة البوكر الستة لديهم أسلوب لغوي متميز.”، مضيفا” في كل عمل، تحتلّ اللغة الصدارة. ومع ذلك ، فهي في كل مختلف عن بعضها بشكل ملحوظ ، حيث تستكشف العديد من الموضوعات التي تتراوح بين المكان والزمان”.
كما وصفها رئيس اللجنة بأنها تعكس “الأوقات المظلمة” التي نعيش فيها وسلسلة كاملة من الموضوعات المتعلقة بالاعتداءات الجنسية والأزمة البيئية، حتى أنّ الموضوع المهيمن على الكتب الـ 171 المقدمة للجائزة تتمثل في القلق والمعاناة والألم وبيئتنا التي تعيش تحت التهديد “.

وسيتم الإعلان عن الفائز بجائزة 66،000 دولار  في 16 أكتوبر/تشرين الأول، في العاصمة البريطانية، لندن.

 

 

 

رواية ” كل شىء للأسفل” لـ  المؤلفة دايزى جونسون

لخصت اللجنة الرواية بـ” السيولة “في الكتابة والانتقال بالأحداث، حيث لا تبدو هناك  شخصيةما ثابتة من البداية إلى النهاية.

كما تتناول النوع الاجتماعي والذاكرة، تدفق الأساطير والفولكلور ومعاني الكلمات المؤثرة.

 

 


رواية “بائع الحليب” لـ المؤلفة آنا بيرنز


أكدت لجنة تحكيم الجائزة أن لغتها رائعة، تتميز  ببناء متماسك بشكل متواصل، علاوة على طابعها المتجدد والمتغير، أين يظهر البطل جانبا من المرح والمرونة ، كما يبدو ماهرا وبليغا.

وأضافت أنّ الكلمات تجذب القارئ من الصفحة الافتتاحية وتأخذه إلى عالمها اليومي بما يشمله من عنف تهديد بالقتل . كما يستجيب للحقائق اليومية لحياتها كامرأة شابة.

 

 


رواية “واشنطن بلاك” لـ المؤلفة إيسي ايدجيان

اعتبرتها لجنة التحكيم “رواية رجل حر يبلغ من العمر ثمانية عشر عاما يستذكر هروبه من الحياة كعبد خلال طفولته في مزرعة سكر الشمس المحروقة في بربادوس، غرب الهند البريطانية ، خلال 1820”.  وتتميز بحملها للأفكار، واقترابها من الحواس ، مع ثنائية الغزل والرثاء، حيث تبدو كقصة تتضاعف فيها المطاردة كمسعى فكري.

كما تشكل درسًا في التاريخ على شكل حكاية خرافية، تبرز من خلالها  لحظات من القسوة المرعبة والعنف إلى جانب حلقات رائعة الرقة والعلاقة العميقة.

رواية “غرفة المريخ” لـ المؤلفة راشيل كوشنر

تتطرق الرواية إلى عالم ميؤوس منه (السجن)، يتعلم بعض السجناء إدارة ، أو حتى قبول ، ظروفهم ، واهتمام القارئ بحياتهم. وتروي مؤامرة بشكل يمزج الواقع بالخيال، وفق اللجنة.

رواية “نهاية القصة” لـ المؤلف ريتشارد باورز

“The Overstory” ، تحكي الرواية عن الأشجار والأشخاص الذين يفهمونها، هي ملحمة العام، وفق القائمين على الجائزة.

رواية ” المشهد الطويل” لـ المؤلف روبن روبرتسون

هذه رواية من نوع التحدي، تتحدث عن ساحة المعركة إلى بناء عمليات هدم في سان فرانسيسكو ولوس أنجلوس ، إلى قتل الرجال السود في شوارع أمريكا اليوم .

تظهر في شكل كتابة واحدة تقرب إلى تقنيات الأفلام ،وقصة تجربة رجل مدمرة بينما يحاول إعادة بناء شظايا حياته بعد الحرب.

كما تمثل تحية غنائية لقوة الكتابة والصورة لنقل، وبطريقة ما البقاء على قيد الحياة ، والمعاناة والظلم التاريخي والمستمر “.

 

 

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.