رياضة

محمد صلاح يعود للتسجيل ويبكي طفلا صغير

 

سرعان ما استجاب محمد صلاح لنداء جماهيره ومتابعيه، حتى عاد للتسجيل من جديد مع مع ناديه ليفربول الانقليزي، بعد أن اخترق هدفه شباك فريق ساوثامبتون، ليقود الريدز الى انتصار ساحق بثلاثية نظيفة ضمن الجولة السادسة من الدوري الإنقليزي الممتاز.

 

هدف جعل مدربه يورغن كلوب يعبر عن سعادته بعودة صلاح الى قائمة الهدافين قائلا، “الأولاد أذكياء حقا، يعرفون أننا بحاجة إليهم في لحظة جيدة…إنهم لا يحتفلون بهدف مو لأكثر مما يفعلون مع ساديو أو ​جويل ماتيب​، في الواقع هم ربما كانوا سعداء للغاية مع جويل أيضاً، لقد مضى وقت طويل منذ تسجيله هدفه الأخير. المجموعة مجموعة جيدة جدا. إنهم يريدون دعم بعضهم البعض إذا استطاعوا…”.

 

 

ولم يكتف صلاح بالتسجيل في مرمى الفريق الخصم فقط، بل نجح أيضا في مضاعفة محبة الجماهير الانقليزية له بعد أن أسعد طفلا صغير كان متواجدا على مدرجات أنفيلد، بمنحه قميصه عقب اللقاء.

 

 

حركة تعودناها من الملك الصغير وأثارت كالعادة اعجاب النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال نشر مقطع فيديو، نداء الطفل الصغير لصلاح من مدرجات أنفيلد حاملا لافتة ليستجيب له مو ويمنحه قميصه فتنهمر الدموع من ذلك الطفل الصغير ويعلق واده عبر حسابه على انستغرام، ” كلمات الشكر لا تكفي يا صلاح، لقد جعلتنا أنا وابني نذرف الدموع… هناك مواقف في الحياة يصعب شرح جمالها، إنه يوم سيبقى خالدا في ذاكرة ابني”.

 

 

وللتذكير فان النجم المصري يتنافس الليلة مع الدون كريستيانو رونالدو والكرواتي لوكا مودريتش على لقب أفضل لاعب في العالم في حفل ينظمه الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد