سياسةغير مصنف

فرنسا أفشلت المخطّط.. بن علي حاول الهرب من السعوديّة بهويّة إرلنديّة مزوّرة

 

في مداهمة لمنزل بضواحي مدينة نيس الفرنسيّة السنة الفارطة تمكّنت قوّات الأمن الفرنسيّة من حجز العشرات من جوازات السفر الإرلندية المزوّرة كان أحدها باسم أحد أفراد عائلة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي الذي يعيش في منفى إضطراري بأحد ضواحي العاصمة السعودية الرياض منذ منتصف شهر جانفي2011 بعد ثورة عارمة في البلاد ضدّ حكمه الدكتاتوري طيلة 23 سنة.

 

جواز السفر المحجوز مثّل نقطة البداية في أبحاث معمّقة أجرتها السلطات المعنية بفرنسا وإرلندا للبحث عن طريقة الحصول على تلك الجوازات لتكشف صحيفة “ذي صانالبريطانية عن تفاصيل التحقيقات في تقرير مطوّل نشرته صبيحة الإثنين 24 سبتمبر 2018.

الدكتاتور التونسي الفار للسعوديّة “يخطّط للهرب إلى إرلندا” هكذا نقلت الصحيفة البريطانية عن محقّقين يعتقدون أن بن علي قد تحيّل على مكتب الجوازات الإرلندي للحصول على جوازات سفر تمكّنه وأفراد عائلته الملاحقين من التنقّل بحرية بين دول أوروبيّة ومن مغادرة عزلته في السعوديّة.

المحقّقون الفرنسيّون كشفوا أن المخلوع زين العابدين بن علي عمد إلى تزوير وثائق هوية أفراد عائلته عبر إستخراج وثائق تنسبهم إلى “أجداد إرلنديين” وشهادات ميلاد إرلندية في محاولة للتحيّل على السلطات الإرلنديّة.

الصحيفة كشفت أيضا أن المتهم الرئيسي بتقديم تسهيلات للدكتاتور بنعلي وعائلته للحصول على جوازات سفر ووثائق إرلنديّة مازال تحت الإيقاف خاصّة بعد إقحام القاضي الماسك بالقضيّة للأنتربول واليوروبول في التحقيقات المتواصلة التي رفضت السلطات الإرلنديّة تقديم توضيحات بشأنها لعدم خدم الأبحاث.

 

 

السلطات الفرنسيّة التي تمكّنت من الحصول على جواز السفر المزوّر لأحد أفراد عائلة بن علي تحقّق منذ فترة في شبهة علاقة بين الدكتاتور التونسي السابق وشبكة أوروبيّة لغسل الأموال حسب الصحيفة البريطانية.

طيلة عقدين من الزمن حرم الدكتاتور التونسي المخلوع آلاف التونسيين من جوازات السفر وترك بعضهم مغتربين ممنوعين من العودة ناهيك عن كثيرين ممنوعين من مغادرة تراب البلاد ليجد نفسه بعد 23 سنة من الحكم في مواجهة ثورة شعبية عارمة أسقطته عن السلطة وجعلته هو نفسه محروما من جواز سفر فحتى محاولة التحيّل التي قام بها مؤخرا قد باءت بالفشل.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.