منوعاتصحة وجمال

وداعا للصلع.. علماء ينجحون في اكتشاف علاج لتساقط الشعر!

 

 

كشفت دراسة جديدة، أجراها فريق بحث في أحد المختبرات البحثية بمدينة مونستر الألمانية، و نُشرت نتائجها مؤخرا في مجلة “نيتشر كوميونيكيشنز”، عن علاج جديد لمشكلة تساقط الشعر الشديد والصلع، بحسب إذاعة دويتشه فيله” الألمانية.

 

و تمكن الباحثون من تحفيز نمو بُصيلات الشعر، باستخدام عطر مصنوع من خشب “الصندل” الاصطناعي، حيث قام فريق الباحثين، بقيادة رالف بوس من جامعة مانشستر البريطانية، وجيرمي شيريت من مختبر موناستريم، بفصل  بصيلات الشعر من عيّنات من فروة رأس بشري، وأنبتوها في المختبر، ثم جرى تحفيز الموصلات الهرمونية باستخدام عطر خشب الصندل الاصطناعي، ودرسوا ردود الفعل التي حدثت بعد ذلك في بصيلات الشعر.

وتبين من خلال الدراسة، أن عطر خشب الصندل يطيل فترة نمو الشعر، من خلال تقليل موت الخلايا الكيراتينية الموجودة في شعر رأس الإنسان. وتُعَد مستقبِلات الشم، بحسب البحث الأكاديمي من المستقبِلات الكيميائية الموجودة في النظام البشري للتعرف على الإشارات الهرمونية، وهي توجد أيضاً بأنسجة خارج الأنف، حسبما أوضح الباحثون.

خشب الصندل والطب البديل

ويستمد خشب الصندل من شجرة دائمة الخضرة،  يعتمد زيتها في تصنيع العطور وملطّفات الجو وصناعة الصابون، كما يستخدم كمنكّه للطعام والشراب.

يُعتبر أيضا خشب الصندل وزيته مادة عالية التقدير في مجال الطب البديل، حيث اعتمد في علاج العديد من الحالات الصحية في القديم، وتشير الأبحاث العلمية الحديثة إلى أنه قد يفيد في علاج بعض الحالات الصحية.

 

أسباب تساقط الشعر

لا ينفك العلماء والباحثون، يبحثون عن حلول لعلاج تساقط الشعر، غير أن دراسة حديثة، نشرت أيضا في  إذاعة دويتشه فيله” الألمانية، كشفت أن طرق تصفيف الشعر، أحد أبرز مسببات تساقط الشعر.

وأظهرت الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة جون هوبكنز الأمريكية أن الأشخاص الذين يصففون شعرهم  بطرق معينة يتعرضون بشكل أكبر لظاهرة تساقط الشعر التدريجي، وقد يؤدي ذلك في نهاية الأمر إلى الصلع الدائم، وخاصة التسريحات التي تشد الشعر بشكل قوي ومستمر وتؤدي إلى الضغط على بصيلات الشعر، و اضعاف الشعر وتساقطه.

 

 

وحذر الباحثون الذين قاموا بتحليل نتائج 19 دراسة سابقة وفحصوا العلاقة بين تساقط الشعر المعروف بثعلبة الجر وطرق تصفيف الشعر، من التسريحات التى تجعل الشعر تحت شد مستمر وقوي، مثل الضفائر وذيل الحصان وجديلة الشعر والكعكة

كما حذر الخبراء في دراستهم بتجنب استخدام الحرارة والمستحضرات الكيميائية وأدوات زيادة نعومة الشعر، ومن عملية زيادة كثافة الشعر وإطالته، والتي تتم عن طريق لصق خصلات من الشعر على فروة الرأس، التي تعرض جذور الشعر الطبيعي للتلف.

 

 

ونصحوا  بترك الشعر حراً دون استخدام مستحضرات كيميائية، وضرورة تغيير وتنويع التسريحات من وقت لآخر لإراحة الشعر. 

وشدد  فريق البحث الأمريكي على أن زيادة الوعي والمعرفة قد تساعد على تجنب الإصابة بفقدان الشعر الدائم نتيجة عادات تصفيف الشعر التي تحمل  عديد المخاطر.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

اترك رد