منوعات

سعد المجرد: من معشوق الجماهير إلى منبوذ ممنوع من بلده

 

يقول مثل شعبي عربي “الدنيا دوارة وكما تدين تدان”، وقد انطبق هذا المثل على عديد الفنانين الذين سطع نجمهم فجأة وحظوا بشعبية كبيرة في فترة وجيزة، قبل أن تدمر فضيحة مشوارهم وتحيلهم من معشوقي الجماهير إلى المنبوذين والمنعوتين بالاصبع.

 

ولعل النجم المغربي سعد المجرّد أبرز نموذج، فبعد أن برز هذا الفنان المتخرج من برنامج الواقع “سوبر ستار”، وأثار ضجة على الساحة الفنية المغربية واكتسب حب الملايين من شعبه ومن العرب عامة، بات اليوم فنانا يقترن إسمه بالعنف الجنسي والتحرش..

ونشرت وكالات أنباء عالمية مؤخرا صورا لسعد، مكبلا بالأغلال ومرافقا بعونين من الأمن الفرنسي، وهو بصدد الدخول إحدى الغرف استعدادا لحضور جلسة المحاكمة.

 

 

ورغم أن المغربي كان قد نجى من قضية اغتصاب أولى في وقت سابق حين قضت النيابة العامة الفرنسية بإطلاق سراحه ووضعه تحت المراقبة القضائية شريطة عدم مغادرة الأراضي الفرنسية، عادت السلطات للقبض عليه من جديد في فرنسا مجددا  بعد اتهامه من قبل فتاة  أخرى تبلغ من العمر 29 عاما تتهمه باغتصابها.

 

 

وفي أول رد للمتهم، بعد احتجازه، نشر مدير أعمال سعد المجرد بيانا عبر انستغرام، جاء فيه، “وضعت السلطات القضائية الفرنسية يوم الثلاثاء 18 سبتمبر 2018، الفنان سعد المجرد رهن السجن الاحتياطي حتى اكتمال التحقيق، بعد مثوله أمام قضاة محكمة الاستئناف لمدينة “Aix en Provemce” ، وقد مثل سعد بهذه المحكمة بعد استئناف الوكيل العام لمدينة Draguignan ” على قرار قاضي الحريات يوم 28 أوت 2018 بإخلاء سبيل سعد، وتم وضعه تحت المراقبة القضائية إلى حين نهاية التحقيق.

 

نشير إلى أنه في هذا السياق قامت فتاة فرنسية الجنسية برفع شكوى يوم 26 أوت 2018 بمدينة “Saint topez” تدّعي فيها بأنّ سعد قام باغتصابها…  سعد المجرد ينفي جملة الاتهامات الموجهة إليه، والمتهم بريء حتى تثبت إدانته”.

 

 

 

حادثة لم تمر هذه المرة مرور الكرام فحتى الاعلام المغربي الذي دافع عنه سابقا، انقلب عليه اليوم، وجاء ذلك بعد اطلاق مجموعة من الناشطات المغربيات هاشتاغ “Masaktach”، طالبن فيه جميع الإذاعات المغربية بوقف بث أغاني الفنان المغربي سعد لمجرد، بعد سجنه مرة ثانية بتهمة التحرش والاغتصاب.

وفعلا جاءت الاستجابة سريعة من الاذاعات المغربية، حيث قررت إذاعة “هيت راديو” التي تعتبر الاذاعة الموسيقية الأولى  في المغرب، بمنع بث أغاني سعد المجرد.

وأقدمت إحدى الإذاعات المغربية الخاصة على نفس الخطوة، بل ومنعت حتى مشاركة أغاني فنانها المغربي على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتقاعلا مع هذه الحملة، علقت ضحية سعد الأولى الفتاة الفرنسية لورا بريول عن القبض على سعد المجرد واحتجازه قيد التحقيق في قضية اغتصاب ثانية، قائلة ” “شكرا لأصحاب هاشتاغ “ماساكتاش”، ولكل المقاطعين، ورسائل الدعم، وأخيرا العدالة”.

 

 

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.