سياسة

بعد المسابقة الكاريكاتورية المسيئة للنبي.. زعيم متطرف يدعو لتطهير الإسلام من هولندا

 

لم تكد تمضي أيام قلائل على إلغائه مسابقة كاريكاتورية، المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، حتى بادر أمس خيرت فيلدرز، زعيم حزب “الحرية” اليميني المتطرف، أمس الأربعاء، إلى تقديم مقترح مشروع قانون لحظر العبارات الإسلامية في هولندا إلى البرلمان.

 

 

و قال فيلدرز المعادي للإسلام، في كلمة له أمام البرلمان أمس، تناقلتها وسائل إعلام “نحن بحاجة إلى تطهير بلدنا من الإسلام، فالأخير لا ينتمي إلى هولندا الإسلام يساوي الكراهية والإرهاب”، على حد زعمه.

وأضاف، الزعيم الهولندي المتطرف الذي لفت إلى أن مشروعه يُعد الأول من نوعه في الدول الغربية، أنه “لسنوات، لم يتم فعل أي شيء لمنع الإسلام، ولهذا السبب اقترح مشروع قانون لحظر العبارات الإسلامية في هولندا، داعيا في نفس الوقت  إلى حظر المساجد والمدارس الإسلامية والبرقع والقرآن.

وقوبل مقترح خيرت فيلدرز بالإنتقادات، من رؤساء الأحزاب في البرلمان الذين أكدوا، وفق مانقلته مصادر إعلامية، أن المقترح مخالف لنطاق الحريات الدينية التي يضمنها دستور البلاد.

 

مسلمات في هولندا

 

من جانبه قال رئيس الكتلة البرلمانية لحزب “دنك”، توناهان كوزو، إلى أن فيلدرز يفعل ويقول الأشياء ذاتها منذ 14 عاما/ مشيرا  أنهم سيقفون ضد فيلدرز، حتى لو واصل هذه الأمور 14 سنة أخرى.

ويعتبر مقترح خيرت فيلدرز ودعوته لحظر القرآن الكريم والمساجد والرموز الدينية الإسلامية، مواصلة لمحاربته للدين الإسلامي في هولندا، حيث سبق ونظم مسابقة كاريكاتيرية للإساءة لمقام الرسول صلى الله عليه وسلم، في جوان/ يونيو الماضي ورصد لها جائزة مالية قيمتها 10 آلاف دولار، ثم مالبث أن تراجع عنها تحت الضغوطات 

 

 

 

 

وكان قد أدين في سنة 2010 قضائيا لوصفه الإسلام بأنه دين “فاشي” وطالب بحظر القرآن الذي شبهه بكتاب أدولف هتلر “كفاحي”، خلال تصريحات أدلى بها بين أكتوبر/تشرين الأول 2006 ومارس/آذار 2008 في صحف هولندية ومنتديات على الإنترنت، وفي فيلمه “فتنة” الذي بثه على الإنترنت ومدته 17 دقيقة، والذي أثار ردود فعل غاضبة من قبل بعض الأحزاب السياسية والمنظمات الإسلامية في هولندا.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.