رياضة

المرشح لجائزة أفضل لاعب في العالم مهدد بالسجن ونجوم تعرضوا لنفس الموقف

 

بعد اتهامه بشهادة الزور، بات النجم الكرواتي المتوج بجائزة أفضل لاعب في كأس العالم لوكا مودريتش مهددا بالسجن لمدة خمس سنوات بشأن قضية اختلاس رئيس دينامو زغرب السابق زدرافكو ماميتش لمبلغ 14 مليون جنيه إسترليني.

عقوبة قد يواجهها لوكا مع زميله نجم ليفربول ديجان ​لوفرين​، الذي اتهمه المدعون العامون في كرواتيا بالكذب تحت القسم بشأن نقله من زغرب إلى ليون في عام 2010.

 

 

فحسب ما جاء في تقارير صحفية عالمية، أدلى نجم نادي ريال مدريد، بشهادة في المحكمة ضد زدرافكو ، بعد اتهام هذا الأخير باختلاس 20 مليون أورو، حين كان يترأس نادي دينامو زغرب الكرواتي.

 

 

ماميتش الذي يعتبر أحد أبرز الأسماء الفاعلة في عالم كرة القدم ، تم اتهامه حينها بالاستيلاء على الأموال بطريقة غير شرعية من وراء صفقة خروج مودريتش من زغرب وانتقاله إلى نادي توتنهام الإنقليزي سنة 2008، ومن بعده لوفرين، ليُحكم عليه بالسجن لمدة ستة أعوام ونصف .

واليوم تحولت الأنظار الى اللاعبين لوكا ولوفرين لاتهامهما بشهادة الزور، وجاء ذلك بعد فتح النيابة العامة الكرواتية تحقيقا مع اللاعبين، اتهمت فيه الجماهير الكرواتية لوكا بالخداع بعد تغيير شهادته في موضوع الصفقات، ووصل الأمر الى مهاجمته في الشوارع بعد أن كان بطلهم في كأس العالم وفي أوروبا.

 

 

وهو ما يهدد النجم الكرواتي بفقدان لقب أفضل لاعب في العالم الذي رشح له مع البرتغالي كريستيانو رونالدو والمصري محمد صلاح، بعد أن اختطف منهما لقب أفضل لاعب في أوروبا لعام 2018.

 

نجوم لاحقتهم عقوبة السجن

 

وللإشارة فقد لاحقت عقوبة السجن عديد نجوم العالم، قبل مودريتش، على غرار النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو المرشح هو الآخر لنيل جائزة أفضل لاعب في العالم، فقبل أشهر، تم اتهام كريس بالتهرب من دفع 14 مليون و700 ألف أورو في الفترة ما بين عامي 2011 حتى 2014 والمرتبطة بحقوق الصور الخاصة به، وهو ما عرّضه لعقوبة السجن.

 

 

ورغم أن الدون كان قد تقدم بعرض الى مصلحة الضرائب بمبلغ قيمته 3.8 مليون يورو، من أجل تفادي الإجراءات الجنائية، الا أنه قوبل بالرفض، قبل أن تتم تسوية الأمر وتتحول القضية من سجن الى عقوبة مالية.

 

ولم يكن رونالدو نجم كرة القدم الوحيد المتهرب من الضرائب، فقد تعرض غريمه الأزلي الأرجنتيني ليونيل ميسي لنفس الموقف.

ففي يوليو 2017، قررت المحكمة العليا في إسبانيا اصدار قرار بسجن ميسي، ووالده الذي يدير أعماله خورخي، لمدة 21 شهراً بتهمة التحايل الضريبي والتهرب من دفع 4.1 ملايين أورو، لكن قرر فيما بعد الادعاء الاسباني تحويل عقوبة السجن الى غرامة بقيمة 255 ألف أورو .

 

 

ومن المدربين، تم اتهام المدير الفني لمانشستر يونايتد جوزيه مورينيو، بالتهرب الضريبي، خلال الفترة التي درب فيها فريق ريال مدريد.

فوفقا لصحيفة ماركا الاسبانية، بات المدرب البرتغالي معرضا لعقوبة السجن لمدة سنة، على بتهمة ارتكاب جريمتين للتلاعب الضريبي.

 

ومن التهرب الضريبي الى ملف الفساد الذي تورط به النجم البرازيلي ميما ردا سيلفا، حيث كشفت صحيفة “سبورت” أن نيمار كان مهددا بالسجن في إسبانيا بسبب التورط في قضايا فساد.

 

 

عقوبة كانت ستصل الى عامي سجن، ودفع غرامة مالية قدرها 10 ملايين أورو، بسبب  الأرباح التي كان يكتسبها مع رئيس برشلونة السابق، وبارتوميو الرئيس الحالي، خلال فترة لعبه مع النادي الكتلوني.

 

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.