منوعات

الأمم المتحدة.. وفاة طفل كل 5 ثوان سنة 2017

 

في آخر تقرير لها، أصدرت منظمة الأمم المتحدة إحصائيات مفزعة عن معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة عشر سنة 2017 في العالم، فقد قدرت ب6.3 مليون طفل، بمعدل طفل واحد كل 5 ثوان، تبعا للتقديرات الجديدة للوفيات الصادرة عن اليونيسف، ومنظمة الصحة العالمية، وشعبة السكان بالأمم المتحدة، ومجموعة البنك الدولي لسنة 2017.

 

 منطقة افريقيا وجنوب الصحراء هي الأعلى معدلا في الوفيات

 

 

في التقرير المشترك، قالت الأمم المتحدة ان الأشهر الأولى من عمر الطفل بأنها الفترة الأشد خطورة على حياته، فقد توفى 2.5 مليون طفل حديث الولادة في الشهر الأول من حياتهم في عام 2017.

وتعتبر مناطق أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا هي الأعلى معدلا في وفيات الأطفال بتسعة أضعاف مقارنة بالبلدان المرتفعة الدخل.

وظل التقدم في مجال إنقاذ أرواح الأطفال حديثي الولادة منذ عام 1990 أقل منه لسائر الأطفال دون سن الخامسة.

لا تحظى هذه المناطق رغم الجهود المكثفة المبذولة من المنظمات الدولية بالعناية الكافية، وتتزايد المعاناة بالنسبة للمناطق الريفية التي ترتفع فيها نسبة الوفيات ب50%  عن المناطق الحضرية، إضافة إلى ذلك، تزيد معدلات وفيات الأطفال دون سن الخامسة من المولودين لأمهات غير حاصلات على تعليم كافٍ بمقدار الضعفين عنها للأطفال المولودين لأمهات حاصلات على تعليم ثانوي أو تعليم عالٍ.

نقص التغذية و الخدمات الصحية من اهم الاسباب

 

تعتبر وكالة الصحة والتغذية والسكان التابعة لمجموعة البنك الدولي ان وفاة 6 ملايين طفل كل سنة قبل سن 15 سنة هو ثمن باهض لانعدام التنمية والفقر لا يمكن تحمله، لذا يجب البدء في الاستثمار في صحة الشباب وبناء رأس مال إنساني.

ورصد التقرير ان معظم وفيات الأطفال تكون دون سن الخامسة نتيجة لأسباب يمكن منعها أو علاجها، منها المضاعفات أثناء الولادة، والالتهاب الرئوي، والإسهال، وإنتان المواليد، والملاريا.

كم جهة أخرى، باتت الإصابات بين الأطفال ما بين سن 5 و14 سنة سبباً أكثر شيوعاً للوفيات، وخصوصاً من جراء الغرق وحوادث الطرق. وثمة فروقات بين الأقاليم في وفيات الأطفال من هذه الفئة العمرية، إذ يزيد خطر الوفاة للأطفال من منطقة أفريقيا جنوب الصحراء بـ 15 ضعفاً عنه في أوروبا.

وتحاول منظمة الصحة العالمية، حسب التقرير، ان تقلّص من معدلات الوفيات في صفوف حديثي الولادة من جراء نقص الادوية والمياه الصالحة للشرب وخدمات الصحة والتغذية، عبر محاولة توفير الخدمات الصحية الجيدة للأطفال خاصة بعد الولادة وفي سنوات الطفولة المبكرة لضمان نشأته نشأة سليمة وطبيعية.

لكن في المقابل، تؤتي جهود المنظمات الدولية ثمارها، فقد أكد التقرير أن عدد وفيات الأطفال دون سن الخامسة انخفاضاً كبيراً من 12.6 مليون في عام 1990 إلى 5.4 ملايين في عام 2017. كما تراجع عدد وفيات الأطفال من عمر 5 إلى 14 سنة من 1.7 مليون طفل إلى أقل من مليون خلال الفترة نفسها.

 

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.