مجتمع

وزارة التربية المغربية تسحب كتابا مسيئا لـالذات الإلهية

 

بعد الاحتجاجات الواسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، لأولياء التلاميذ الذين يدرسون في المؤسسات التعليمية الخاصة ونشطاء مغاربة، قررت وزارة التربية الوطنية المغربية سحب كتاب مدرسي اتهم بأنه يمس من الذات الإلهية، وعاقبة المدارس التي سمحت بتدريسه.

 

 

 

الكتاب الصادر باللغة الفرنسية مخصص لتلامذة المستوى الأول في التعليم الثانوي، وايُدرس في المؤسسات التربوية الخاصة بالتوازي مع المقرر المعتمد من وزارة التربية الوطنية.

وقد ورد في إحدى فقرات الكتاب التالي: “يصور الله على أنه إله صغير، أخذ ورقة وألوانا وبدأ في خلق العالم”، وهو ما اعتبره نشطاء “مسا بالذات الالهية” ولا يتناسب والمعتقدات الاسلامية للمجتمع المغربي.

الوزارة تسحب الكتاب وتعاقب المدارس الخاصة

وقالت الوزارة في بيان لها إن الكتاب المذكور “يستخدم بشكل مواز في مؤسسة للتعليم الخاص، وقد تم اعتماده دون ترخيص رسمي”.

 

وأكدت في البيان ذاته أنه، وبعد التحقيق في المسألة قررت “سحب جميع نسخ الكتاب من المؤسسة، وسحب الترخيص من مديرة المدرسة، فضلا عن توجيه إنذار للمؤسسة تحت طائلة اتخاذ قرار الإغلاق في حالة العود”.

 

 

وذكرت الوزارة أن الكتاب المعني غير مدرج في لائحة الكتب الموازية للمقررات الرسمية المرخص بها من طرف الأكاديمية، “مما يعتبر خرقا لمقتضيات المادة 4 والمادة 8 من القانون 06.00 بمثابة النظام الأساسي للتعليم المدرسي الخصوصي”، موردة أنها لم تتوصل بأي طلب من المؤسسة لاستعمال الكتاب المذكور طبقا للمذكرات المنظمة، وفق نص البيان.

 

 

 

وللتذكير فإن المغرب تعيش في الفترة الأخير جدلا كبيرا بسبب المضامين التي احتوتها المقررات الدراسية، بعد أن أقدمت وزارة التربية على إدراج عبارات ومفردات باللهجة العامية للصف الابتدائي، مما اثار سجالا واسعا في الشارع المغربي وخلف ردود أفعال مستنكر لخطوة الوزارة، في حين أعلن رئيس الحكومة أنه “لن يتساهل مع إدخال الدارجة للمقررات التعليمية”.

 

 

وعبر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم  من اعتماد الكتاب في المرحلة الثانوية والاعدادية في المؤسسات التربوية الخاصة و”تلقين نصوصه المسيئة للأطفال”، في حين اعتبر اخرون أن مثل هذه الكتب تمثل “تهديدا للأمن الديني للمغاربة”.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.