منوعاتسياسة

الأسيرات الفلسطينيات في معتقل “هشارون” يحتججن على كاميرات المراقبة

 

تواصل الأسيرات الفلسطينيات في معتقل “هشارون”، رفض الخروج إلى ساحة الاستراحة في المعتقل، احتجاجاً على كاميرات المراقبة التي شغلتها إدارة المعتقل بعد زيارة “لجنة سحب إنجازات الأسرى” للمعتقل في 5 سبتمبر (أيلول) الجاري، بحسب ما أكده نادي الأسير الفلسطيني، صباح الأربعاء.

 

و نقل محامي نادي الأسير عن  الأسيرات، خلال زيارة لهن أن مصلحة السجون عرضت على الأسيرات تشغيل الكاميرات بشكل دائم، والرجوع إليها فقط عند وجود “حدث أمني”، أو إغلاق الكاميرات ساعتين يومياً ثم إعادة تشغيلها، إلا أن الأسيرات رفضن ذلك قطعياً.

 

وأوضح نادي الأسير أن الكاميرات عُطلت قبل سنوات بعد احتجاج الأسيرات، لكن الإدارة أعادت تشغيلها بعد زيارة “لجنة سحب إنجازات الأسرى” التي شكلها وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، والتي كان أول إجراء تتخذه، مصادرة آلاف الكتب من الأسرى.

 

وتقبع في معتقل هشارون، 32 أسيرة بحسب ما ذكره نادي الأسير الفلسطيني، ويحتجزن في ظروف قاسية، حيث يتم احتجازهن بالقرب من أقسام سجينات إسرائيليات جنائيات، كما يتعرضن للإهمال الطبي وتعمد إيذائهن جسديًا ونفسيًا، وفق مانقلته تقارير سابقة.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.