منوعات

أقصر زيجات الوسط الفني… من بينها زواج دام 15 ساعة فقط!

 

 

مثلما جمع الوسط الفني عديد الفنانين في أعمال مشتركة، جمعهم أيضا في مشروع أكبر وهو مشروع الزواج، بعد قصة حب نشأت من وراء الستائر والكواليس، الا أن الشهرة والنجومية حالت دون الذهاب بعيدا في ذلك المشروع، فكن زواج قصير العمر وانتهى بفراق سريع وفي هذا التقرير نستعرض لكم أقصر الزيجات في الوسط الفني:

 

نورا وحاتم ذو الفقار

بدأت قصة زواج الفنانين حاتم ذو الفقار والفنانة نورا بمشهد اغتصاب في فيلم “عنتر شايل سيفه”، حينها اعترض الممثل الراحل على لمس جسد نورا وهو ما أثار اعجابها به وموافقتها على الارتباط به.

فأقاما حفل زفاف كبير، حضره ثلة من كبار الفنانين على غرار عادل إمام وفريد شوقى، ومديحه كامل، ومحمود ياسين ويسرا وليلى علوي ومحمود عبد العزيز…

لكن بعد فترة قصيرة انقلبت قصة الحب الى كره، حيث اكتشفت نورا شخصية أخرى للفنان حاتم غير التي عرفتها في الأيام الأولى للزواج، وهو نا جعلها تنفره وتطلب الطلاق، ورغم محاولة الاهل اثناءها عن قرارها الا أنها تمسكت برأيها، وكانت المفاجأة ان طلب منها زوجها ثمن الطلاق فوافقت على ذلك وانفصلا.

 

سهير رمزي وحلمي بكر

المعروف عن سهير رمزي انها تزوجت أكثر من 10 مرات، ومن بينهم الموسيقار حلمي بكر الذي لم تستقر معه سوى أربعة أشهر فقط.

والسبب في ذلك هو اصرارها على التمسك بعملها في مجال الفن والتمثيل واصرارها على عدم ترك التمثيل رغم الحاح الفنان حلمي بكر عليها بأن تتركه.

فانفصلا، ورغم ذلك ظل حلمي بكر يتغزل بسهير رمزي قائلا انه لا زال يحبها وأنها كانت من أجمل زوجاته وتمنى أن لو كانت الزوجة الأولى والأخيرة.

 

 

رشدي أباظة وصباح

تبقى الزيجة الأقصر في الوسط الفني تلك التي جمعت الفنانة صباح بالفنان رشدي أباظة والتي لم تدم سوى ليلة واحدة، وتحديدا 15 ساعة فقط.

وكان زواجهما عبارة عن تحدي من الفنان رشدي أباظة فرغم زاجه من الفنانة سامية جمال حينها، الا أنه أصر على الزواج من الصبوحة التي كانت تشاركه بطولة فيلم في بيروت”.

لكن في صباح اليوم الآخر انتهى ذلك الزواج، وعاد أباظة الى زوجته سامية جمال التي غفرت له فعلته بل وتركت ميدان الفن من أجل أن تظل الى جواره.

 

أحمد رمزي ونجوى فؤاد

 

محمد منير وداليا يوسف

لم يدم زواج الفنان محمد منير بداليا يوسف سوى 50 يوما، فكان الخبر بمثابة صدمة لعشاق أشهر عازب في مصر، فسرعان ما تم الإعلان عن الزواج ، حتى الإعلان عن الطلاق.

 

 

وفي حديثه عن أسباب الطلاق، كان الكينغ، قد صرح الى انها تعود بالأساس الى الفارق في السن فضلا عن ثقافة زوجته التي قضت حياتها بين فرنسا ولندن.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد