رياضة

اكتشف كيف انتصر برشلونة على ريال مدريد خارج الملعب

 

لا ينتهي الصراع بين قطبي الليغا الاسبانية برشلونة وريال مدريد، صراع لم يقتصر فقط على الملاعب ومنصات التتويج، بل شمل ميادين أخرى أبرزها ميدان الأموال والرواتب الذي كانت الغلبة فيه هذه المرة من نصيب الفريق الكتلوني.

 

فحسب صحيفة ماركا الاسبانية، تغلب نادي برشلونة الإسباني على غريمه الأزلي فريق ريال مدريد، وذلك بعد أن نشرت رابطة الدوري الاسباني قائمة بالحد الأقصى للرواتب الذي يمكن أن تنفقه الأندية الـ20 المتنافسة في الموسم الرياضي 2018/2019.

 

واتضح بأن الحد الأقصى لفريق برشلونة نظيره بريال مدريد ب 66.5 مليون أورو أي 77 مليون دولار.

حيث جاء في القائمة أن فريق الكتلان سينفق ما يقارب 633 مليون أورو خلال هذا الموسم، فيما سينفق الميرنغي 566.5 مليون أورو، أي أقل من البرصا بحوالي 66,5 مليون أورو.

ويأتي فريق أتلتيكو مدريد في المركز الثالث بقيمة 293 مليون أورو، وهو ما يوضح الفرق الكبير في الموارد المالية بين قطبي كرة القدم الاسبانية وباقي الفرق.

ويتذيل فريق بلد الوليد، الصاعد حديثا إلى دوري الدرجة الأولى الاسبانية، الترتيب، بمبلغ  24 مليون أورو أي 28 مليون دولار أميركي.

 

 

وفسرت الصحيفة الاسبانية انتصار البرصا على الريال في الرواتب الى عدة أسباب، أبرزها، توصل فريق البلوغرانا الى اتفاق جديد مع شركة “نايك” التجارية لتمديد رعاية أقمصة لاعبي الفريق، ومعداته.

اضافة الى تحقيق برشلونة لأرباح كبيرة بعد التخلي عن اللاعبين باولينيو وديني ومينا وغوميز وفيدال وديولوفيو، وطبعا إنييستا، وهو ما خلصها من مصاريف طائلة.

وفي المقابل من المنتظر أن توقع ادارة ريال مدريد صفقات كبيرة خلال الفترة القادمة، مذكر منها مبلغ 45 مليون أورو من أجل مشروع الملعب الجديد، فضلا عن بيع كريستيانو رونالدو مقابل 105 ملايين أورو.

 

 

وللاشارة يشمل الحد الأقصى للمرتبات، ما يُنفق على اللاعبين في الفريق الأول والموظفين، وتتضمن المرتب الثابت والمتغير والضمان الاجتماعي والمكافآت، فضلا عن تكاليف الاستحواذ ومصاريف أخرى، علما و أن إدارة الفريق لا ينبغي أن تتجاوز هذا الحد، وتعتمد معادلة الصرف على حجم المداخيل والرعايات التي يحققها النادي الى جانب النفقات المتوقعة في الأندية.

وبغض النظر عن ما سيصرفه فريق ريال مدريد أو برشلونة، فان الفيصل الوحيد يبقى الملعب الذي سيحدد الغالب الحقيقي ببفضل ما يحققه الفريق من نتائج، ستتضح الرؤية بشأن ما سيتم صرفه على اثرها.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد