منوعات

اعلام السيسي يحرض على قتل معتز مطر ورموز المعارضة

 

 

لم يكتف اعلاميو السيسي بزرع الفتنة في قلوب المصريين ونشر المغالطات للرأي العام من أجل إرضاء نظام الحكم الانقلابي، بل وصل الحد ببعضهم الى التحريض على قتل زملائهم وأبناء بلدهم.

 

وهو ما حصل مؤخرا، حيث حرّض الإعلامي الموالي للنظام الانقلابي محمد الباز على قتل الإعلامييان معتز مطر ومحمد ناصر، إضافة لزعيم حزب “غد الثورة”، أيمن نور، بداعي أنهم يمثلون رموزا للمعارضة المصرية في الخارج.

 

حيث تجرّأ في برنامجه “90 دقيقة”، على القول ” هؤلاء الناس يستحقون القتل، لو في واحد مصري يطول أيمن نور يقتله، يطول معتز مطر يقتله، يطول محمد نار يقتله…، اذا قلتلي انت بتحرض على قتلهم أقول لك آه… انت قدام ناس حطوا نفسهم قدام خانة العدو لهذا البلد… هؤلاء الناس وغيرهم من قيادات الاخوان الموجودة يستحقون القتل ولو أتيح لك قتلهم اقتلهم…”.

 

وبرر الباز هذا التحريض، باتهام المعارضين الثلاث بتدمير الوطن وخوض حرب ضد مصر مضيفا أن الأمر لا يحتاج لدعاوي قضائية تأخذ وقتا، وأن الحل هو اعدامهم.

 

 

 

 

وردا على الدعوة الى قتله، علق رئيس حزب “غد الثورة” أيمن نور على حسابه الخاص على تويتر، “هل وصل إجرام النظام الي هذا الحد؟ سنلاحقهم كقتله و محرضين علي القتل في الداخل والخارج”.

 

 

ثم نشر البلاغ الذي تقدم به عدد من المحامين للنائب العام ضد الاعلامي الموالي للانقلاب محمد الباز لمقاضاته.

 

 

من جهته، غرّد الاعلامي محمد الناصر قائلا “المخبر الصحفي محمد الباز: أيمن نور ومعتز مطر ومحمد ناصر” من استطاع أن يقتلهم فليفعل !!

 

 

أما الاعلامي معتز مطر فقد علق على اتهامه بالعنف ونشر اخبار كاذبة، خلال برنامجه مع معتز قائلا “اتحدى أي حد يثبت صحة مزاعمهم حول تحريضي على العنف …”.

وعن الدعوة لقتله، قال “وصل بهم الجنون الى التحريض على القتل، من يتحدثون لا يدركون حرمة الدماء ونحمد ربنا ألف مرة اننا ندركها… كل الدم حرام ليس فقط الدم المصري… نحن على ايمان ويقين ان الشعب المصري بوحدته وبسلميته هو أقوى من أي شيء … الموضوع تطور تطورا خطيرا لأن أي تفكير خارج الصندوق يثير جنون العصابة الفاجرة التي تحكم البلاد … الموضوع وصل الى تحريض وتهديد بالقتل من صبي المخابرات… وصل بهم العجز الرهيب الى الدعوة للقتل بعد أن فشلوا وهذا لأن صوت الحق عالي .. ردوا على الحق بالبينة وقد سبق أن طلبت القيام بمناظرة على الهواء مباشرة وسنرى من سينتصر بالكلمة … نحن على يقين أن هؤلاء على شط الباطل… وما قاله الباز هو أمر  ورسالة وصلته من النظام… تعاملنا معكم بشرف فيما لم يبقى لنظام السيسي سوى التعامل معنا بالقتل… سنكمل ولن نتنازل عن كلمة الحق”.

 

 

 

وأثار التحريض على قتل الاعلامي معتز مطر غضب النشطاء من مختلف الدول العربية على مواقع التواصل الاجتماعي، رافعين هاشتاغ ” #كلنا_معتز_مطر ” و #معتز_مطر_خط_أحمر “.

 

 

وعلق بدوره الاعلامي المصري المعارض أسامة جاويش قائلا، “التهديد بالقتل على الهواء مباشرة من قبل الأذرع الإعلامية التابعة للنظام المصري والتحريض على التخلص من إعلاميين وسياسيين معارضين في الخارج هو جريمة أخرى تضاف لجرائم هذا النظام العسكري كل التضامن مع الزملاء معتز مطر ومحمد ناصر والدكتور أيمن نور ضد تهديدات المدعو محمد الباز”.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد