دين وحياة

صحيفة الغاردين: الإسلام الأكثر انتشارا بحلول 2060

 

كشف تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية، أن الدين الاسلامي سيكون الأوسع انتشارا في العالم، بحلول عام 2060، باعتبار أنه ينمو بشكل أسرع من باقي الأديان، وسيبلغ عدد أتباعه 3 مليارات شخص.

 

وأكد تقرير “الغارديان” أن سرعة النمو بين المسلمين ستكون  ضعف تلك المسجلة لدى باقي الطوائف والمجموعات الإثنية، مشيرا إلى ارتفاع عدد المؤمنين في العالم، إذ بلغ عدد أتباع الديانات 84 %،  من إجمالي سكان المعمورة الذين يبلغ عددهم حاليا أكثر من 7 مليارات و647 مليون نسمة.

وأشار  التقرير إلى أنه وفقًا لعدد من الدراسات التي أجريت على الفترة بين 2015 و 2060، فإن نسبة الزيادة السكانية المتوقعة خلال هذه الفترة هي حوالي 32%، بينما ينمو الإسلام ويتوسع في نفس الفترة بنسبة تصل إلى 70%، وبحلول عام 2060 فمن المتوقع أن يأخذ الإسلام محل المسيحية بصفته الدين الأوسع انتشارًا والأكثر اعتناقًا.

 

 

وأضافت الصحيفة أن المتدينين هم غالبا من فئة الشباب ولديهم نسبة إنجاب أعلى من الأشخاص الذين لا ينتمون إلى أي طائفة دينية، ما يعني أن الأديان هي في حالة نمو لأسباب ديموغرافية.

ويذكر التقرير  أنه في سنة 2015، كانت المسيحية الديانة الأكثر انتشارا في العالم، إذ بلغ عدد أتباعها 2,3 مليارات شخص، ما يعادل 31,2 بالمئة من إجمالي سكان العالم، يليها الإسلام والذي كان يضم في نفس السنة 1,8 مليارات نسمة ما يعادل 24,1 % من سكان المعمورة.

واستند تقرير الغارديان إلى أرقام مركز بيو للأبحاث PEW Research Center،  المختص بمتابعة نمو الديانات في العالم، الذي سبق وكشف أن الإسلام هو الديانة الوحيدة التي تنتشر بنسبة تفوق الزيادة السكانية حول العالم، مع توقعات أن يكون الأوسع انتشاراً عام 2070، معتمدين في ذلك على أكثر من 2500 إحصاء واستمارة رسمية من سكان أكثر من 175 بلدا يشكلون 95% من سكان العالم، هذا بالإضافة إلى معدلات الولادة لدى أتباع الديانات المختلفة، واتجاهات التحول الديني لديهم.

 

العوامل المؤدية إلى نمو المسلمين

وقد أرجعت الدراسة نمو عدد المسلمين إلى عدة عوامل أبرزها، عامل الخصوبة،  وارتفاع معدلات الولادة التي تبلغ عند المرأة المسلمة 3.1 ولادات، ولدى المرأة المسيحية 2.7، ولدى الهندوسية 2.4، وعند اليهودية 2.3. و يفوق معدل الشباب وصغار السن للمسلمين الذي بلغت نسبته 34% المعدل العالمي الذي يقف عند 27% .

ومن عوامل نمو المسلمين في العالم،  انخفاض أعداد المسيحيين بتحول الكثير منهم للإلحاد، أو بالانضمام لديانات أخرى.  

ففي الوقت الذي تنبأ فيه التقرير بتحول 40 مليوناً حول العالم للمسيحية، توقع أن يقدم 106 ملايين آخرين بالتحول عنها. كما كشفت دراسة بريطانية سابقة انخفاض عدد المسيحيين  بنسبة 10 % خلال 5سنوات (2005-2010).

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد