الرئيسيثقافةغير مصنف

دراما حارة اليهود: أبناء العم بين الخيانة والتعايش

خديجة بن صالح- مجلة ميم

 

عاش اليهود في المشرق العربي حالة تعايش مع المسلمين والمسيحيين دونما وقائع كبرى تعكر صفو حياتهم.

 

ولكن وعد بلفور المشؤوم الذي كان منحة من لا يملك لمن لا يستحق والذي بمقتضاه وعد اليهود بوطن قومي في فلسطين، كان منطلقا لإثارة الضغائن ورغم ذلك واصل اليهود حياتهم الطبيعية وسط مجتمعات ذات أغلبية مسلمة.

 

وكانوا يتعاطون التجارة وعديد المهن الاخرى الحرفية كصناعة الذهب كما برز منهم الكثير في مجال الفن وتحديدا في مصر.

 

لكن حرب فلسطين والنكبة التي اضاعتها من يد العرب جعلت الاوضاع تنقلب رأسا على عقب خاصة في ما يتعلق بالوجود اليهودي في المشرق العربي والذي طرح اكثر من سؤال عن امكانية التعايش خاصة في ظل خيانات لا تغتفر.

 

عن الخضم تحدث صناع العمل الدرامي الكبير حارة اليهود والذي انتجته مجموعة العدل غروب. وجسد ادوار البطولة فيه كل من الفنان الاردني اياد نصار ومنة شلبي وهالة صدقي وريهام عبد الغفور وسيد رجب وغيرهم.

 

 

وتدور احداث المسلسل عام 1948 وهي السنة التي كانت حاسمة ومفصلية في تاريخ علاقة العرب باليهود عموما والمتصهينين منهم على وجه الخصوص. اما الفضاء المكاني  الكبير فهو  مصر وتحديدا  حارة اليهود الواقعة في قلب القاهرة والتي كان اليهود يتعايشون فيها مع المسلمين وهو ما رصده المسلسل خاصة في حلقاته الاولى حيث اظهر ملامح التضامن والاحترام المتبادل بين الطائفتين وحالة السلم الاهلي التي تنعكس على طرائق التعامل اليومي بينهم في هذا الحي، حيث يمارس بعض اليهود العمل التجاري ويتعاطون مع جيرانهم المسلمين بشكل طبيعي خال من العنصرية، والعكس صحيح.

لكن هذا التعايش كان يخفي الكثير من الضغينة التي يحملها بعض المتعصبين اليهود خاصة من الشباب الذي لم يكن يشعر بالانتماء لهذا المكان وستتطور هذه المشاعر لتصبح عدوانية اكثر.

ووسط هذه الفسيفساء البشرية والتناقضات نتابع قصة حب عميقة بين علي الضابط المسلم وجارته ليلى اليهودية، وقد ربط العشق بينهما دون ان يضع في اعتبارهما  الاختلاف الديني.

 

 

ومع سريان الحياة الوادعة في حارة اليهود تندلع حرب فلسطين الكبرى عام 1948 والتي شكلت منعرجا خطيرا، لاسيما بعد صفقة السلاح الفاسد التي ارسلت الى الجبهة وعادت بالوبال على الجيش العربي الذي شارك في هذه الحرب.

وفي هذه المعركة، نجد علي الضابط المخذول الذي اراد ان يعود منتصرا لكن خيانة ذي القربى ودهاء الصهاينة قضى على حلمه فوجد نفسه أسيرا لدى العدو، في حين يلتحق موسى شقيق ليلى بالعدو ليدافع عن حياضه وتبرز ميوله الصهيونية وايمانه بضرورة هجرة اليهود من مصر الى اسرائيل التي اعلنت دولة بعد هزيمة العرب النكراء ونكبتهم التي اضاعت فلسطين.

هنا يبدو التعايش واهيا وبلا معنى، في ظل الخيانة التي انفجرت بحارة اليهود وباتت مصالح سكانها مستهدفة بعد ان طفت رائحة الخيانة في فضاء الحي.

وفي الاثناء يظهر خيط مهم يتمثل في الشخصيات المتنفذة والغنية من الطائفة اليهودية التي كانت ترسل المال الى الكيان الصهيوني وتجمع التبرعات لهذا الغرض، وهي الخيانة الكبرى التي كان المسلمون غافلين عنها وهم يعيشون وهم التعايش.

وتتوالى الاحداث بعد نكبة فلسطين، حيث تفتقد اسرة علي ابنها القابع في الأسر الذي طال غيابه حتى حسبوه استشهد وهم يعيشون حالة من الحزن والكمد.

 

 

وفي ظل تنامي موجة الكره ضد اليهود، يحترق منزل والد ليلى انتقاما من شقيقها موسى الذي لا يخفي صهيونيته.

وامام الخسارة الفادحة لهارون والد ليلى تضطر هذه الاخيرة للتضحية بحبها ووفائها لحبيبها المسلم علي للتزوج شابا من ابناء طائفتها وهو ابن الباشا الذي وضع ماله في خدمة الكيان الذي كان يتأسس بمال اليهود ودعم بعض الاطراف الدولية لهم، ولكن خاصة بتخاذل العرب وخياناتهم.

 

 

وفي القصر الفخم، تدار المؤامرات والدسائس التي تحيكها السيدة وزوجها من اجل دعم الناشئة وتشجيع اليهود واغرائهم بالمال والمناصب من اجل الهجرة اليها. ولعل من اقوى المشاهد الواردة في هذا المسلسل الضخم هروب علي من الأسر وعودته الى مصر والى الحارة تحديدا في اللحظة التي كانت ليلى تحتفل بزواجها من ابن طائفتها.

 

 

ورغم ان هناك جوانب انسانية وعاطفية عميقة ومهمة في هذه الدراما، الا ان السياسي هو الذي طغى عليها وخاصة مسألة هجرة اليهود من مصر في اتجاه اسرائيل وظروف تلك الظاهرة وما حف بها من وقائع تاريخية.

وفي هذا الصدد يقول د. مدحت العدل كاتب المسلسل انه نهل من التاريخ واعتمد بعض الوقائع الحقيقية حتى يكون صادقا في نقل ملامح تلك المرحلة المفصلية في تاريخ العرب عموما ومصر خصوصا.

ويجدر التذكير بأن الكيان الصهيوني قد استاء من هذا المسلسل وصناعه وذلك من خلال ردود فعل سفارته في القاهرة التي اكدت أن “المسلسل يتخذ الشخصيات الانسانية ليهود الحارة كقناع ليعادي دولة اسرائيل”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد