رياضة

تتويج مودريش الأفضل في أوروبا وعنجهية الدون وثقة صلاح رغم خسارة اللقب

 

بعد تألقه الملفت بدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، توج مساء أمس اللاعب الكرواتي لوكا مودريتش نجم ريال مدريد بجائزة أفضل لاعب في أوروبا عن العام الماضي، خلال الحفل الذي نظمه الاتحاد الأوروبي بامارة موناكو الفرنسية.

تتويج استحقه مودريتش بعد منافسة قوية مع البرتغالي نجم جوفنتس كريستيانو رونالدو، المتغيب عن الحفل، والمصري هدّاف ليفربول الانقليزي محمد صلاح.

وفيما اختطف لوكا اللقب، حظي الدون برتبة الوصيف، فيما جاء الفرعوني الصغير في المركز الثالث.

وللاشارة فقد حقق النجم الكرواتي تألقا كبيرا مع فريقه الملكي خلال الموسم الفارط، بعد أن قاده للتتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا للعام الثالث على التوالي وللمرة الثالثة عشر في تاريخه، بعد أن لعب دورا كبيرا وأظهر مهارات عالية مع فريقه خلال الدوري.

ولم يقتصر تألق لوكا على المستوى الأوروبي فقط، فقد نجح في قيادة منتخب بلاده كرواتيا لبلوغ نهائي كأس العالم بروسيا للمرة الأولى في تاريخه، مما جعله يتوج بلقب أفضل لاعب في العالم.

 

 

والى جانب تتويجه بلقب أفضل لاعب، أختير مودريتش كأحسن خط وسط، وتوج الكوستاريكي كيلور نافاس بلقب أحسن حارس في البطولة، وأحرز الاسباني سيرجيو راموس لقب مدافع البطولة، فيما حظي الدون كريستيانو بجائزة أفضل مهاجم.

ليسيطر فريق ريال مدريد بهذه الجوائز على ألقاب الأفضل في بطولة دوري أبطال أوروبا بالموسم الماضي.

وفي السيدات تُوجت اللاعبة بيرنيلي هاردر بجائزة أفضل لاعبة بأوروبا بعد أن لفتت الأنظار بجمال أداءها مع نادي فولفسبورغ الألماني.

 

أنانية كريستيانو تمنعه من الحضور لتهنئة زميله

وفيما حضر عديد اللاعبين الحفل مهنئين زميلهم الكرواتي باللقب، فضل الدون كريستيانو التغيب في حركة غير لائقة خاصة لزميله الذي يعتبر رفيقه لسنوات طوال حين كان يلعبا معا بريال مدريد.

وبغيابه عن الحفل، أبدى رونالدو، أنانية كبيرة، وتفكيرا في نفسه فقط وفي جوائزه الفردية متناسيا سنوات جمعته بزملاءه في فريق ريال مدريد، الذي توج معه بأربع كرات ذهبية  وعديد الألقاب الأخرى.

 

 

حركة أشعلت غضب جماهير الفريق الملكي التي طالما كانت وراء تتويجات صاروخ الماديرا من خلال تصويتها له عبر وسائل التواصل الاجتماعي وعبر وسائل الاعلام من أجل نيل الألقاب.

وبدورها سلطت الصحف الفرنسية الضوء على غياب كريستيانو رونالدو عن حفل الإعلان عن أفضل لاعب في أوروبا، معلقة بأنه ترك المجد لبيكهام ومودريتش وراموس.

 

 

وفي المقابل نشرت كاتيا أفيرو شقيقة كريستيانو رونالدو فيديو لتؤكد أن الدون بلغة الأرقام، كان الأحق بالجائزة، بعد أن لعب 12 لقاءً وسجل 15 هدفا وصنع 3 أهداف فضلا عن نيل جائزة رجل الأسبوع لأربع مرات في دوري الأبطال الأوروبي، فيما لعب مودريتش 11 لقاء وصنع هدفا وسجل مثله ولم يحقق جائزة رجل اللقاء.

 

صلاح وثقة كبيرة رغم الخسارة

أما المصري محمد صلاح ورغم أنه لم يحصد أي جائزة خلال الحفل، الا أنه بدا هادئا، وواثقا من نفسه، وهو ما تجلى من خلال تصريحاته، عقب الحفل.

 

 

حيث قال الفرعوني الصغير لموقع “غول”، “عندما تفعل شيئا للمرة الأولى، لم يفعله مصري من قبل ، فهو شيء عظيم ، إنه شيء يجب أن افتخر به”.

مضيفا، “100 مليون مصري يرونني نموذجا يحتذى به. هذا شيء افتخر به…في بعض الأحيان تشعر بالضغط بسبب ذلك، لكنه يجعلك أيضا تعمل بجد للقيام بعملك بشكل أفضل وأفضل.. وأفضل”.

وللاشارة، فقد اشتدت مؤخرا الخلافات بين محمد صلاح واتحاد الكرة المصري، بسبب طلبات نجم ليفربول التي لم يستحسنها مسؤولو الاتحاد.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد