منوعات

شابة تونسية تحصل على براءة اختراع تطبيقة تُمكن سائق السيارة من التفطن إلى العطب قبل وقوعه

#قصة_نجاح_تونسية

 

عفاف الجويني شابة تونسية، أصيلة محافظة تطاوين، في الجنوب التونسي، متحصلة على الإجازة التطبيقية في الهندسة التكنولوجية اختصاص الصيانة الصناعية من المعهد العالي للدراسات التكنولوجية.

 

تحصلت عفاف الجويني (29 سنة) على شهادة براءة إختراع لتطبيقه جديدة تمكن مستعملي السيارات من التفطن إلى العطب قبل وقوعه، وهو اختراع لم يتم تسجيله إلى حد الان حتى في الدول المتقدمة.

وتقول عفاف في حوار لها مع موقع “ميم”:”عملت لمدة سنتين في ورشة ميكانيك في تونس العاصمة، وحاولت خلال هذه الفترة أن أمزج بين ما تعلمته خلال سنوات الدراسة وما اكتسبته من تجربتي في العمل الميداني، لأتوصل في نهاية الأمر إلى هذا الإكتشاف الأول من نوعه في تونس وفي العالم”.

وتابعت الجويني حديثها – مع موقع ميم- :” منذ اختياري لشعبة الهندسة التكنولوجية كان هاجسي هو التميز في في هذا المجال والتعمق في عالم التكنولوجيا الحديثة، وبمرور الوقت واكتسابي لمهارات صيانة السيارات من خلال الاستفادة مما تعلمته في الجامعة وما اكتسبته من عملي في ورشة الميكانيك، توصلت لفكرة ”  توقع العطب قبل حصوله وخاصة الذي يصيب سيارات من ماركات يابانية وعالمية”، وفق تعبيرها.

 

تطبيقة اكتشاف العطب قبل وقوعه

وعن تطبيقة اكتشاف العطب قبل وقوعه، تقول عفاف انها تتمثل في برنامج “صيانة وقائية للسيارات”، ويشمل هذا البرنامج السيارات بشتى أنواعها، ويمكن من التقاط العطب قبل وقوعه، مشيرة إلى أن هذه التطبيقة توفر للميكانيكي عدة ميزات من بينها ربح الوقت الضائع في البحث عن مكان العطب، كما انه يوفر عدة خدمات للشركات والادارات  في إنتاج السيارات.

وعن تحصلها على براءة الاختراع تضيف عفاف :” أن براءة الاختراع تشمل فقط الاختراعات الملموسة كالريبوهات والأمصال والعقاقير، أما في مجال الإعلامية فلا يمكننا أن نتحدث عن براءة اختراع وإنما نتحدث عن الملكية الفكرية لبراءة الاختراع”.

وقد منحت  المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة ومن شركة السيارات اليابانية المعروفة ذاتها، هذا اللقب للشابة التونسية عفاف الجويني، وفي حين لا تزال تنتظر الحصول على  وثيقة الاعتماد الرسمية من الشركة الام.

حققت هذا النجاح بفضل عائلتي

وتتابع عفاف: ” لطالما كانت عائلتي وخاصة والديّ، تقف إلى جانبي وتشجعني سواء خلال سنوات الدراسة أو بعد التخرج، وما توصلت إليه اليوم من إكتشاف، كان بفضل عائلتي”.

وعقبت:” صحيح أنني صاحبة الفكرة، إلا أنني نجحت في تتويج مجهود جميع أفراد عائلتي الذين وقفوا بجانبي ودعموني ماديا ومعنويا طيلة السنوات الماضية”.

وعملت عفاف على تطوير قدراتها من خلال المشاركة في دورة تدريبية، نظمتها  منظمة مهارات للنجاح بتطاوين في برنامج “رائد” في مجال التصرف والانتصاب للحساب الخاص، وفازت، من ضمن 15 شابا وشابة آخرين، إضافة إلى التكوين، ب15 الف دينار.

ومنحت منظمة “مهارات للنجاح” بتطاوين في برنامج “رائد” بمجال التصرف والانتصاب للحساب الخاص، عفاف، مراقبة لمدة سنة كاملة، والذي  سيساعدها على فتح ورشة جديدة متخصصة في صيانة وتصليح ماركة السيارات اليابانية المعروفة التي بدأت تتكاثر في الجهة، ولا سيما منها رباعية الدفع.

 

افتتاح مشروع خاص… وتحقق الحلم

تعتزم عفاف تدشين أول شركة في تطاوين مختصة في صيانة السيارات تديرها إمرأة، خاصة وأن هذه المهنة تقتصر عادة على الرجال.

وفي هذا السياق تقول عفاف:” كان هدفي من هذا الاختراع  إحداث شركة في مسقط رأسي، وأنا بصدد تجهيز مختلف الوثائق لبعث هذه الشركة التي تختص في صيانة السيارات والتقاط العطب قبل وقوعه لتجنب الكوارث البشرية والمادية الناجمة عن هذه الحوادث”.

وتابعت: “سأقوم بافتتاح شركتي بعد شهر، وفي بداية التجربة سأقوم بانتداب 3 موظفين، ومع مرور الوقت سأقوم بتوسعة المشروع والترفيع في عدد العاملين ليصل إلى 17 عاملا بين فنيين وعاملين”، مشيرة إلى أن تكلفة الشركة ستقدر بحوالي 148 ألف دينار في البداية إلى حين توسعة المشروع ، الذي سيكون مجهزا بأحدث التجهيزات.

 

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.