اختيار المحررينثقافة

شغف الطعام والسينما في طبق واحد.. 6 أفلام ستسيل لعابك!

سنيما

 

هذا المقال موجه فقط لعشّاق الطعام والمذاقات الغنية المهووسين بتجريب مطابخ مختلفة واطعمة جديدة، لأولئك الذين يسعدون عندما يعثرون على مطعم يقدم اكلة مميزة، للذين يستيقظون ما بعد الساعة الثانية صباحا ليطبخوا وجبة غنية بدل ان يفتحوا علب المعلبات الباردة، هؤلاء الذين يعتبرون الطعام متعة أساسية والطبخ هواية والتوابل عطورا ويستكشفون النكهات ومزيجها بكل شغف وحرفية.

 

فلو كنت من مدمني الطعام وتعشق التفاصيل المشهية في الصور، ما رأيك في جولة مع أشهر الأفلام التي احتفلت بهواية الطبخ والأكل؟

 

Ratatouille

 

 

ليس هناك أشهى من هذا الفيلم الذي تم إنتاجه سنة 2007 من طرف بيكسار وديزني، الفكرة خيالية جامحة، بطلها الفأر ريمي، الذي يريد أن يصبح طاهيا و يتفنن في الطهي ويعشق النكهات الغنية، و مثله الأعلى الشيف “غوستو” صاحب المطعم الشهير.

لتحقيق حلمه في أن يصبح طاهيا معروفا، يبتعد ريمي عن قطيعه ويذهب لمطعم “غوستو” لتبدأ رحلة مذهلة من الاطباق الشهية والتفاصيل المتعددة التي قدمت اطباقا عالمية بحرفية عالية.

حصل الفيلم سنة 2007 على جائزة الأوسكار والجولدن جلوب والبافتا كأفضل فيلم رسوم متحركة.

 

Haute Cuisine

 

 

أنتج هذا الفيلم الفرنسي سنة 2012 واقتبست أحداثه عن قصة حقيقية للطاهية دانييل مازت ديلبوش، التي كانت تعمل في مطبخ الإيليزيه في عهد الرئيس الفرنسي فرنسوا ميتران.

يدخل بنا الفيلم عالم المطابخ الرئاسية الفخمة والطهي الفرنسي الذي يقارب ان يكون فنّا مرهفا منه إعداد وجبات طعام.

اما الوجبات التي تم إعداداها فتسيل اللعاب لكن قد لا تستطيع تحضيرها في المنزل فهي معدّة للرؤساء فقط!

Chef

 

 

أنتج هذا الفيلم سنة 2014 ويندرج في فئة الكوميديا، وتدور أحداثه حول كارل، رئيس الطهاة في مطعم فاخر والذي أراد ان يدخل تجربة جديدة في الطهو ويقدم قائمة طعام مبتكرة إرضاء لناقد طعما شهير يزور المطعم.

لكن الزائر المنتظر لم يكن راضيا عن الطعام والخدمة، ما يضع “الشيف كارل” في تحد مع نفسه ومهنته لتقديم الأفضل من جديد.

 

Chocolat

 

أنتج هذا الفيلم سنة 2000، وقدم العالم المخملي اللذيذ للشكولاتة في إطار درامي رومنسي، يجعل حتى ألد أعداء الشكولاتة والحلويات يذوب عشقا بها، ومن الممكن ان يتسبب في زيادة وزنكم بضعة كيلوغرامات بمجرد النظر الى كل الأنواع المختلفة من الشوكولاتة التي تملأ محل روز الصغير وسط البلدة الفرنسية الهادئة.

 

No Reservations

 

 

قدمت كاترينا زيتا جونز شخصية رئيسة طهاة في مطعم مرموق في مانهاتن، فجأة تتداخل الأحداث فتتوفى شقيقتها وتضطر للعناية بابنتها الصغيرة ذات ال 10 أعوام في بيتها، وفي العمل تكتشف كاتي أن رئيستها عينت مساعدا جديدا للعمل معها، ووسط كل هذه الفوضى الدرامية والكوميدية أحيانا، هناك دائما مكان لأطباق شهية مزينة بطرق مبتكرة أعدتها الطاهية كاترينا زيتا جونز.

Julie and julia

 

 

مكن اعتبار هذا الفيلم الأكثر إبهارا في عالم السينما والطهي معا، وهو يقدم السنوات الأولى من مسيرة الطباخة جوليا شايلد في عالم النكهات، كما يقدم أيضا عددا من الوصفات الشهيرة للطاهية والتي تفننت الممثلة العالمية ميريل ستريب في أداء دورها بإتقان.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد