ثقافة

ليلى مراد وأنور وجدي: خيانة رجل وعقلانية إمرأة

 

جمع الفن بين المطربة ليلى مراد والممثل أنور وجدي، ليتحول إلى حب ووجد فزواج استمر 7 سنوات، كتبت الخيانة نهايته.

واعتبر أنور وجدي ارتباطه من ليلى مراد غلطة، بسبب شهرتها التي تفوق شهرته، فقال “غلطتي أني تزوجت من نجمة تعتقد أنها أشهر مني، تزوجت من امرأة غنية تظن أنها ليست في حاجة إلى أموالي”.

 

 

مثلا في البداية ثنائيا فارقا في السينما المصرية من خلال ارتباطهما الفني فالأسري وتعاملهما اللامحدود حتى طلاقهما.

وقد شجعت ليلى مراد أنور وجدي على الاخراج بعد خوضه تجربة الإنتاج وقلصت أجرها مقابل أن يحقق طموحه السينمائي، كما سمحت له باحتكارها للعمل معه.

يقول ياسر ثابت في كتابه “سيرة اللذة والجنس في مصر” إن حب أنور للمال أوقعه في مشاكل مع زوجته، وتسبب في انهيار سعادتهما الزوجية.

 

 

إذ أسس وجدي أسس شركة إنتاج وأصبح محتكرا لها بعد منعها من التعامل مع أي شركة أخرى.

وذكر ذات المصدر أن أنور كان يتعمد افتعال مشكلات معها  حتى تذهب إلى التصوير في حالة نفسية صعبة وهو ما سينعكس على أدائها.

 

 

ويضيف صبري موسى في كتاب “ليلى مراد”، أن حياة الثنائي كانت عاصفة، تضمّ حقائق أغرب من الخيال”.

وأكد أن أنور وجدي، نجم السينما المصرية، “كان نموذجا غريبا من البشر، وتركيبة من عشرات التناقضات، مجنونا بالمال وليس عبدا له، كان جامحا مثل ثور هائج، وكان رقيقا مثل طفل، كان يحب ليلى مراد ولكنه كان يخونها”.

 

 

حصل الطلاق الأول بين الثنائي، عام 1951، لسبب سخيف، حيث كان أنور بصدد الطبخ ولم يعثر على “الكمون”.

فأحدث ضجة في البيت وكسر الصحون وعندما أخبرته ليلى أن المسألة بسيطة، طلقها. خرجت من منزله دون أي كلمة، لتنتقل إلى أحد الفنادق، أين أرسل لها ورقة طلاقها.

لكن سرعان ما عادت المياه إلى مجاريها بينهما بعد تدخل شقيقيها ابراهيم ومنير مراد.

 

 

سافر الثنائي إلى باريس وبقيت العلاقة مستقرة حتى عودتهما إلى القاهرة، حيث حامت الشائعات حول علاقاته السرية.

وتأكدت ليلى من صحتها بعد أن وردتها أخبار حول خيانته لها مع فتاة فرنسية، إلتقى بها خلال رحلته في باريس وتبعته إلى القاهرة.

 

 

وقد استأجر أنور شقة لها في منطقة الزمالك، أين يلتقي بها سرا. حصلت ليلى على عنوانه.

مثلت هذه المحطة جزءا مأساويا في علاقتهما، مع انهيار الفنانة نفسيا وكتمانها للأمر أمامه، حتى أنها كانت تختار له ملابسه وربطة العنق المناسبة للقائه دون أن تواجهه.

ولكنها قررت أن تفاجئه في شقته الجديدة لتحسم المسألة بعد مشورة صديقتها مارسيل.

 

 

يقول صبري موسى” حدث هذا في أحد أيام شهر يناير، في العاشرة مساء، الجو بارد وعاصف، المطر ينهمر والسيارة تخترق شوارع القاهرة”.

بعد وصولها إلى بيته، سمعت ضحكهما وكادت تنهار، لكنها قررت انتظاره في سيارته أسفل العمارة، لتفاجئه وحبيبته معا على الساعة الثالثة صباحا، كان مشهدا مروعا، وفق الكاتب.

عاد الزوجان إلى البيت دون شجار أو ملامة، نامت ليلى بعد أن جمعت أغراضها، لتترك المنزل مودعة إياه.

 

أنور وجدي مع ليلى فوزي

 

تزوج أنور وجدي  بالممثلة “ليلى فوزي”، حتى توفي بعد أن ألمّ به المرض، فيما تزوجت ليلى مراد بـ “فطين عبد الوهاب” لتنجب منه طفليها “أشرف وزكي”.

 

 

وتعدّ قصتهما من أشهر قصص الفنانين، الذين فشلت حياتهم العاطفية بعد أن شكلا ثنائيا فنيا مبهرا.

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق