منوعاتبيت وأسرةصحة وجمال

رسالة الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية: حليب الأم أساس الحياة السليمة

بيت وأسرة

 

“أفضل بداية لحياة صحية وسعيدة  هي حليب الأم” هذه الكلمات تختزل ما يذهب إليه الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية الذي يحتفى به كل سنة في الأسبوع الأول من شهر أوت أغسطس.

ويتنزل هذا الأسبوع تحت شعار الرضاعة الطبيعية أساس الحياة. وذلك تأكيدا على أهمية حليب الأم في الـأثير الايجابي والسليم على المستقبل الصحي والنفسي للرضيع.

هذا ويأتي احتفال العالم بأسبوع الرضاعة الطبيعية في إطار الحفاظ على سلامة الرضع وحمايتهم  نظرا لأهمية حليب الأم الذي من المهم أن يكون الغذاء الرئيسي والحصري أيضا  للرضيع طوال الأشهر الستة  الأولى من حياته. وذلك دعما لنموه ووقايته من سوء التغذية وتحفيزا لنمو طبيعي لدماغه.

ورغم هذه الفوائد المعلومة للجميع للرضاعة الطبيعية إلا أن هناك 3 أطفال على خمسة لا  يتم إرضاعهم طبيعيا عند الولادة ويحرمون من ثدي أمهاتهم.

كما تقول الإحصائيات العالمية أن هناك 40 بالمائة فقط من الرضع يتمتعون حصريا بالرضاعة الطبيعية في الأشهر الستة الأولى من أعمارهم .

وهي نسبة ضئيلة جدا بالنظر الى الفوائد الجمة التي تمنحها الرضاعة الطبيعية للصغار.

ولهذا عكفت المنظمة العالمية للصحة من اجل العمل مع اليونسيف من اجل  مساعدة الأمهات في مختلف أرجاء المعمورة بهدف القيام بإرضاع أبنائهن طبيعيا  وذلك منذ الساعة الأولى لولادتهم.

 

 

ويعد الحليب الذي يقدم في هذه الفترة الحاسمة من حياة الرضيع ” اللقاح الأول ” الذي يدعم مناعته ويحميه من أمراض كثيرة نظرا لثرائه بمكونات داعمة للمناعة.

ومن المهم التذكير بأن هناك عوامل كثيرة تحول دون قيام الأم بالرضاعة الطبيعية ومن بينها غياب الرعاية والتوجيه الذي تفتقده عديد النساء أثناء الولادة.

كما يغيب الدعم النفسي والإرشاد من قبل أعوان الصحة في اللحظات الأولى التي يرى فيها الرضيع النور.

وقد أفضى الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية هذه السنة إلى مجموعة من التوصيات من أهمها ضرورة عمل عديد المنظمات والهيئات بشكل داعم مع منظمة الصحة العالمية واليونسيف بهدف تعزيز التمويل الموجه الى برامج الرضاعة الطبيعية  والعناية بالجانب التشريعي الذي يمنح النساء إجازات الوضع و  الرضاعة وكذلك إجازة الأبوة.

إلى جانب تدعيم المرافقة والتوجيه في المراكز الصحية بهدف التحفيز على الرضاعة الطبيعية منذ اللحظات الأولى للولادة.

وتجدر الإشارة إلى أن إحياء  أسبوع الرضاعة الطبيعية العالمية يأتي تخليدا لذكرى إعلان إينوشينتي الذي وقع عام 1990 من قبل منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة ومنظمات أخرى إلى جانب بعض الهيئات الحكومية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.