الرئيسيرياضة

تفاؤل جزائري بالمدرب جمال بلماضي خلفا لرابح ماجر على رأس منتخب الخضر

 

بعد التخلي عن خدمات المدرب رابح ماجر، عين الاتحاد الجزائري لكرة القدم، جمال بلماضي مدربا للمنتخب الجزائري إثر الاتفاق على عقد يمتد الى غاية كأس العالم 2022 في قطر.

اتفاق تم في العاصمة الفرنسية باريس بين رئيس الاتحادية خير الدين زطشي والمدرب الجديد بعد اقالة ماجر في يونيو الماضي، على خلفية تراجع نتائج منتخب الخضر، وغصب الجماهير الجزائرية من غياب عناصرهم الوطنية عن منافسات كأس العالم روسيا 2018 التي حقق فيها المنتخب الفرنسي اللقب.

 

 

وقبل أن يصبح مدربا، سبق لبلماضي صاحب ال42 عاما، أن تواجد بالمنتخب الجزائري كلاعب، مدافعا عن ألوان الخضر بعد المشاركة معه في عشرين لقاء سجل خلالهم خمسة أهداف.

 

 

كما كانت له تجربة احترافية بعدة أندية، أبرزها فريق باريس سان جرمان الفرنسي وأولمبيك مارسيليا، ومانشستر سيتي الانقليزي، فيما رفض اللعب في صفوف المنتخب الفرنسي وتمثيل راية غير الراية الجزائرية.

أما مسيرته كمدرب فقد استهلها جمال بلماضي كمدرب للمنتخب القطري بين عامي 2014 و2015، قبل أن يدرب فريق الدحيل القطري الذي قاده الى تحقيق ثلاثية الدوري المحلي، فضلا عن كأس قطر وكأس الأمير، محققا لقب أفضل مدرب.

ولكن في 12 يوليو اعتذر  بلماضي عن مواصلة المشوار مع النادي القطري، ليعوضه المدرب التونسي نبيل معلول.

 

 

وقبل أن يتم اختياره مدربا للمنتخب الجزائري، كان الاتحاد الجزائري لكرة القدم على وشك إعادة المدرب السابق حليلوزيتش الذي ودع الجزائر بعد مونديال 2014.

 

ولرصد آراء الشارع الجزائري بشأن تعيين جمال بلماضي مدربا للمنتخب الجزائري، كان لنا حديث مع ثلة من الصحفيين الرياضيين الجزائريين.

يمتلك كل مقومات النجاح ومدعوم جماهيريا

 

الصحفي أجد عمر

 

يرى مدير موقع الميدان الجزائري آجد عمر، أن المدرب جمال بلماضي يمتلك كل المقومات التي ستسهل له نجاح المنتخب، بداية من عمره القريب من اللاعبين، اضافة الى كونه من مزدوجي الجنسية وهي الفئة الغالبة في تعداد المنتخب، ناهيك عن نجاحاته في التجارب السابقة.

مضيفا بأن أفضل ميزة له، هو الدعم الجماهيري الكبير، وهو ما لم يحظى به اي من المدربين السابقين بعد البوسني وحيد حليلوزيتش، على حد تعبيره.

كما يعتبر الصحفي آجد عمر، أن عامل التجربة الافريقية يبقى هو العدو الأول لجمال، مستطردا، ان الكثير من المدربين تخطوا هذا العامل على غرار كوبر مدرب المنتخب المصري السابق.

 

شخصية قيادية أمام مهمة صعبة

 

الصحفي حليم علام

 

ومن جهته، يرى الصحفي بقناة روسيا اليوم حليم علام، أن توقيت التعاقد مع جمال بلماضي لن يكون في صالح المدرب الذي توج بأغلب الألقاب التي تنافس عليها وهو يقود نادي الدحيل القطري .

قائلا، “المنتخب الجزائري الآن يعاني من عدة مشاكل فنية وتسييرية!  ستكون المهمة صعبة على بلماضي من أجل إعادة الروح والرغبة لدى اللاعبين الذين أرهقهم التغيير المستمر للمدربين!”.

فيما يعتبر أن شخصيته القيادية التي كانت واضحة مع نادي الدحيل تعتبر عاملا ايجابيا قد يساعده كثيرا في الفترة المقبلة”.

 

الوحيد القادر على اعادة هيبة المنتخب

 

الصحفي زكريا حبشي

 

وبدوره قال الصحفي الرياضي زكريا حبشي أن جمال بلماضي مدرب يمتلك شخصية أو كاريزما تؤهله لقيادة المنتخب الجزائري مقارنة بماجر الذي لا يمتلك حتى شهادة تدريب.

مشيرا الى أن بلماضي تألق في قطر بعدما مُنحت له الفرصة كاملة هناك دون التدخل في صلاحياته والنتيجة كانت واضحة.

وأكد زكريا أن الجميع يساند بلماضي رغم المحيط المتعفن داخل الاتحادية الجزائرية لكرة القدم حسب تعبيره، قائلا، “نتمنى أن لا يتدخل أي كان ومهما كانت صفته في شؤون وصلاحيات بلماضي وخياراته وأن تمنح له الفرصة كاملة والنتيجة ستكون ايجابية جدا لأنه شخص مثابر ومجتهد ويحب عمله وهو الوحيد القادر “الآن” على استرجاع هيبة المنتخب الوطني”.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد