منوعات

بعد محاولة استغلالها للترويج للتطبيع..المطربة دلال أبو آمنة “أنا فلسطينية عربية”

 

نشر حساب “إسرائيل بالعربية”، وهو الحساب الرّسمي للاحتلال الإسرائيلي، المُروِّج للتطبيع، تغريدةً، مستغلا فيها مشاركةَ الفنانة النصراوية، دلال أبو آمنة في حفلٍ بدار الأوبرا المصرية، معتبرا أنها فنانة “إسرائيلية ومشهورة في إسرائيل”.

 

وجاء في نص التغريدة  “تُحيي المطربة العربية الإسرائيلية دلال أبو آمنة حفلا غدا الخميس في دار الأوبرا المصرية برعاية وزارة الثقافة”. ابو آمنة فنانة موهوبة وشهيرة في إسرائيل ومحبوبة في الأوساط العربية واليهودية وتتميز بقدرتها على غناء أغاني أم كلثوم. نأمل أن نرى المزيد من التعاون الثقافي مستقبلا”.

أبو آمنة ترد

من جانبها ردّت الفنانة الفلسطينية دلال أبو آمنة على ما أوردته صفحة إسرائيل بالعربية، مشددة على أنها “فلسطينية عربية”. 

وعبر  حسابها بمواقع التواصل الإجتماعي تويتر، غردت دلال أبو آمن قائلة: “جئنا إلى القاهرة ، فلسطينيون صامدون، على أرضنا نحمل الهم الفلسطيني ونرفع الصوت الفلسطيني عاليا. هذه هويتنا وهذه قضيتنا التي لن نتخلى عنها، شاء من شاء وأبى من أبى!”.

 

 

وتعرف دلال أبو آمنة بأنها فنانة فلسطينية وباحثة في مجال علم الدماغ، انطلقت في سن مبكر في عالم الغناء والطرب، مزاوجة بين الأصالة والحداثة، فقد برزت بأدائها المتقن لأغاني الطرب الأصيل و الأدوار القديمة إلى جانب تأديتها لأغاني التراث الفلسطيني و الشامي.

كما اشتهرت بتفديمها للفن الإنساني الملتزم و تعمل على تطوير الفن الفلسطيني بحيث يحافظ على أصالته من ناحية و يحاكي الجيل الشاب و المستمع الغربي من ناحية أخرى، كوسيلة لترسيخ الهوية الفلسطينية ودعم قضايا الشعب الفلسطيني.

قامت دلال بإصدار عدة أغاني نالت شهرة واسعة مثل “انا قلبي و روحي فداك 2001، خليني في بالك 2003، و اصدرت البومين اثنين: “كريم يا رمضان” “2007”، ومؤخرا ألبوم “عن بلدي” 2013 و هو ألبوم يحكي عن فلسطين بجوانبها المختلفة وبأساليب غنائية متنوعة، ونالت إحدى اغانيها “عين العذراء” التي كانت على قائمة الأغاني الأنجح اذاعيا وأغنية بكرة جديد التي كانت ضمن الخمس أغاني المختارة في مهرجان يورومد Euromed الدولي 2006.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.